الرئيسية / حصاد PNN / المحافظ حميد لـPNN: بدأنا بتنفيذ المخالفات لغير الملتزمين… و90% من مصابي “كورونا” ببيت لحم سببها المناسبات الإجتماعية

المحافظ حميد لـPNN: بدأنا بتنفيذ المخالفات لغير الملتزمين… و90% من مصابي “كورونا” ببيت لحم سببها المناسبات الإجتماعية

بيت لحم/PNN- قال محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، اليوم السبت، إن المحافظة بدأت منذ عدة أيام بتنفيذ المخالفات والعقوبات بحق كل من لا يلتزم بإجراءات الوقاية، سواء الأفراد أو المنشآت، وذلك للحد من إنتشار فيروس “كورونا”.

وأضاف المحافظ حميد في لقاء مع برنامج ” صباحنا غير” الذي تبثه شبكة PNN الإخبارية، أن الحد من إنتشار فيروس “كورونا”، والتقليل من عدد الإصابات، أصبح يعتمد الآن على وعي المواطنين ومدى إلتزامهم بإجراءات الصحة والوقاية،  وخاصة في ظل إزدياد المطالبات بالمزيد من الإنفتاحات لمختلف القطاعات. مشيرا إلى أن المخالفات تأتي لضمان إلتزامهم بتلك الإجراءات.

وأشار إلى أن المخالفات ستشمل جميع الغير ملتزمين سواء المواطنين، أو سائقي المركبات العمومية والخاصة، وأصحاب المحال التجارية، وأصحاب المنشآت وغيرها، مضيفا أنها ستتراوح ما بين 100 و200 إلى 500 شيكل، مبينا أن مخالفة المواطن العادي تختلف عن مخالفة المنشأة الإقتصادية.

ونوه المحافظ حميد إلى أن عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في محافظة بيت لحم ما زال في إزدياد، وهي تحتل المرتبة الثالثة من بين المحافظات من حيث عدد الإصابات، بمعدل يقارب 15 إصابة يوميا، مشيرا إلى أن هناك مصابين ما زالوا غير مكتشفين بسبب عدم خضوعهم للفحص أو عدم ظهور أعراض لديهم.

وقال إن الخوف والمشكلة من إزدياد اعداد الإصابات يكمن في إزدياد الحاجة لغرف الإنعاش، وبالتالي الحاجة إلى أجهزة التنفس، مشيرا إلى أن بيت لحم تحوي أربع أجهزة تنفس فقط، قائلا في نفس الوقت إن محافظة بيت لحم لم تحتاج حتى اللحظة لنقل مصابين للعلاج في محافظات أخرى بل إستقبلت مصابين من خارج المحافظة، وهذا دليل على أن المحافظة ضمن المتوسط، مؤكدا أن المخالفات هي للحفاظ على هذا المستوى.

وأكد حميد أن اكثر من 80% من الإصابات بفيروس “كورونا”في فلسطين سببها المناسبات الإجتماعية، مشيرا إلى أن التخوف من إزدياد الإصابات قبل ذلك كان سببه العمال داخل الأراضي المحتلة، مؤكدا على إلتزامهم الكبير هم وأهاليهم إلى جانب الإجراءات الوقائية التي أتخذت للحد من إنتشار “كورونا”.

وأشار إلى أن 90% من المصابين بفيروس “كورونا” داخل محافظة بيت لحم سببها المناسبات الإجتماعية، مضيفا أن ثلاثة أعراس داخل المحافظة أقيمت قبل شهرين تقريبا نتج عنها إصابة أكثر من 250 مواطنا بفيروس “كورونا”، مؤكدا أن هذا أدى إلى التركيز على عدم إقامتها، ما إضطر الكثير من المواطنين إلى إقامتها في ظروف مخالفة، أو تقليل عدد الحاضرين، مؤكدا أن قاعات الأفراح حتى اللحظة مغلقة ضمن إجراءات الوقاية التي إتخذتها الحكومة، مشيرا إلى أن الإصابات تتركز في القرى والأرياف والمخيمات.

وحول آلية التفتيش التي تقوم بها المحافظة على المحال التجارية، قال حميد إنه جرى تقسيم المحافظة إلى 8 مناطق، كل منطقة لديها لجنة خاصة ترأسها الشرطة وأعضاء من “الصحة” و”الإقتصاد” والضابطة الجمركية والعمليات المشتركة.

وطالب حميد المواطنين وأصحاب المحال التجارية والمنشآت بالإلتزام بإجراءات الوقاية والسلامة العامة للحد من أعداد الإصابات بفيروس “كورونا”.