الرئيسية / فلسطينيون في المهجر / إيطاليا تتبرع بمبلغ 6,8 مليون يورو لبرامج الأونروا الرئيسة وخدماتها

إيطاليا تتبرع بمبلغ 6,8 مليون يورو لبرامج الأونروا الرئيسة وخدماتها

بيت لحم/PNN/ قدمت الحكومة الإيطالية تبرعا بمبلغ 6,8 مليون يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) وذلك دعما لبرامج الوكالة الرئيسة وخدماتها والتي تشمل التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية. وقد قامت صاحبة السعادة السيدة إيمانويلا سي. ديل ري نائب وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بالإعلان عن هذا الالتزام خلال المؤتمر الافتراضي غير العادي للتعهدات والذي عقد يوم 23 تموز 2020.

وقال القنصل العام الإيطالي في القدس جيوسيبي فيديلي بأن “هذا التبرع يعكس الالتزام الإيطالي الثابت بدعم الأونروا من أجل تقديم الخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين في سائر أقاليم عملياتها. إن الأونروا تظل عامل استقرار حيوي في المنطقة التي لا تزال تعاني من أزمات قديمة وحديثة على حد سواء، مثلما تبين خلال الانفجار الكارثي الأخير الذي وقع في ميناء بيروت”.

من جهته، أعرب مارك لاسواوي رئيس علاقات المانحين بالأونروا عن شكره لهذا التبرع بالقول: “أود أن أعرب عن تقديري الخالص وامتناني لشعب وحكومة إيطاليا على هذا التبرع السخي الذي يأتي في وقت تشتد فيه الحاجة بشكل كبير”. وأضاف لاسواوي بأن “هذا التبرع المناسب وقتيا سيساعد الأونروا على مواصلة تقديم الخدمات الرئيسة للاجئي فلسطين في المنطقة، والتي تشمل التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية”.

وتعد الحكومة الإيطالية مناصرا قويا للأونروا، وبلغت قيمة تبرعاتها في عام 2019 أكثر من 13 مليون يورو لدعم خدمات الوكالة الحيوية لحوالي 5,6 مليون لاجئ من فلسطين في الشرق الأوسط.

هذا و تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي 5.6 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.