الرئيسية / أقتصاد / PNN  بالفيديو :  بازار من منتجات بلادي يفتتح ببيت لحم لدعم المنتج المحلي ودعم المزارعين

PNN  بالفيديو :  بازار من منتجات بلادي يفتتح ببيت لحم لدعم المنتج المحلي ودعم المزارعين

بيت لحم /PNN/ افتتح في ملعب مركز لاجئ بمخيم عايدة بمحافظة بيت لحم بازار من منتجات بلادي لدعم المزارعين الفلسطينين من خلال المساهمة بترويج وتسويق المنتجات الزراعية الخالية من اي مواد عضوية حافظة حيث افتتح البازار بالملعب وسط اتخذا اجراءات السلامة والوقاية المتبعة لمنع انتشار فايروس طورونا.

وقالت شذى العزة مسؤولة وحدة البيئة بمركز لاجئ ان افتتاح البازار ياتي استجابة لاهداف وحدة البيئة بمركز لاجئ وبتمويل من مجموعة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية وهو يتضمن قيام المزارعين من عدة قرى بمحافظة بيت لحم بعرض منتجاتهم و مزروعاتهم البلدية كما ان المعرض تضمن ايضا عرض منتجات زراعية لعدد من الاشخاص المستفيدين من الاحواض الزراعية لمشروع وحدة البيئة بالمخيم.

واكدت العزة ان الهدف من البازار هو تعزيز صمود المزارعين ويمثل رسالة نضال وكفاح ضد الاحتلال الاسرائيلي مشددة على ان الفعالية تنفذ ايضا بالتعاون مع تعاونيات زراعية وافراد بمشاركة ستة عشر مشارك ومشاركة وهي ليوم واحد كما انها بداية لمشروع بازار زراعي يستمر ويتكرر في كل عام اعتبارا من هذا العام.

واكدت العزة اهمية حماية المزارع ومنتجاته ودعمه من خلال شراء منتجاتهم والترويج لها من جهة ومقاطعة منتجات الاحتلال الاسرائيلي ومقاطعة منتجات الاحتلال.

بدوره قال صلاح عجارمة مدير مركز لاجئ ان الفعالية تاتي بالتزامن مع الانشطة الصيفية الافتراضية التي ينفذها المركز حيث تم تنظيم الفعاليات وفق اجراءات السلامة والوقاية لمنع انتشار فايروس كورونا وللتخفيف على الاطفال الازمات الناتجة عن الجائحة من جهة وتثقيف الاجيال الناشئة على اهمية دعم المنتج المحلي ومقطاعة منجات الاحتلال الاسرائيلي

واضاف ان البازار يمثل رسالة دعم ايضا للمزارعين الفلسطينين الذين يواجهون ظروفا اقصتادية صعبة نتيجة الاحتلال والاستيطان من خلال شراء المنتجات الزراعية لهؤلاء المزارعين المشاركين بالفعاليات اليوم مضيفا ان المزارعين وصلوا الى ملعب لاجئ منذ ساعات الصباح وعرضوا منتجاتهم داعيا ابناء المخيم وبيت لحم زيارة المعرض وشراء هذه المنتجات لان شراءها يمثل رسالة دعم للمزارعين وتعزيز صمودهم سيما في ظل هذه الاوضاع التي شهدنا فيها مؤخرا المزيد من التوجه الى الارض واستثمارها .

قراقع : البازار اليوم والمعارض مثله نوع من انواع مقاومة الاحتلال 

بدوره قال عيسى قراقع ان مثل هذه المعارض واقبال المواطنين عليها يساعد بدعم المزارعين المحليين شاكرا مؤسسة لاجئ على مبادرتها لمثل هذه المعارض على الرغم من الظروف الصعبة في ظل جائحة كورونا وفي ظل اوضاع سياسية صعبة تنعكس على الارض على المزارعين الذين يتعرضون لاستهداف اسرائيلي .

واضاف قراقع ان افتتاح هذا المعرض للمنتجات الشعبية يساهم في دعم المزارعين في مواجهة الاحتلال وصراعه معنا على الارض والحياة والبقاء والصمود في الارض.

كما اشار الى ان المعرض يمثل رسالة من الشعب الفلسطيني الى الحكومة الفلسطينية مفادها اهمية بذل مزيد من الجهود وتخصيص موازنات اكبر في ظل الحصار والاستهداف الاسرائيلي للمزارعين وللاراضي الزراعية وفي ظل جائحة كورونا مشددا على ان تشجيع المزارع يعني تشجيعه على البقاء بارضه من خلال زراعتها وحمايتها من الاستيطان وبالتالي فان هذه المعارض هي شكل من اشكال المقاومة والدفاع عن الاراضي الفلسطينية.

المزارعون: البازارة فرصة لايصال منتجنا للمواطن 

بدورهم عبر المزارعين وممثلي الجمعيات والتعاونيات الزراعية الذين شاركوا بالبازار عن سعادتهم بمثل هذه الفعاليات لانها تعطي الفرصة لهم كمزارعين للالتقاء بالمواطنين بشكل مباشر لتسويق منتجاتهم الزراعية.

وفي هذا الاطار قال يوسف صلاح من مجلس العنب الفلسطيني ان المزارعين يواجهون في الاونة الاخيرة العديد من الاشكاليات في تسويق منتجاتهم بدء من اغراق السوق بالمنتج الاسرائيلي وانتهاء بقرارات منع البلديات الرئيسية كبيت لحم ورام الله بعدم السماح للمزارعين بتسويق منتجاتهم في شوارع المدينة الى جانب عدم مقدرة المزارعين من الوصول لسوق القدس.

واشار صلاح الى ان المزارع يواجه اشكاليات جمة ايضا بدء من قدرته على جلب العنب من الاراضي الزراعية مرورا بمنع البلديات وانتهاء بالعنب الاسرائيلي الذي يغرق الاسواق الفلسطينية.

وطالب صلاح رؤوساء البلديات بالسماح للمزارعين بتسويق منتجاتهم الزراعية خلال الشهرين المقبلين الى جانب العمل على منع استيراد العنب الاسرائيلي مشددا على ان هذه المعارض تساهم بايصال المنتج الفلسطيني الطازج والامن والصحي الى افواه المواطنين بشكل مباشر داعيا المواطنين الى شراء المنتج الفلسطيني لان شراء حبة وقطف عند واحد يساهم بتعزيز المزارع وصموده بارضه اما غول الاستيطان وقمع الاحتلال .

المزارعة عبلة طه من بلدة الخضر قالت ان السوق مبادرة وخطوة ممتازة خصوصا في هذا العام الذي يعاني منه المزارعين من صعوبة تسويق منتجاتهم سواء عنب او منتجات العنب الصناعية الزراعية داعية المواطنين لشراء المنتج الفلسطيني الخالي من الكيماويات حيث يساعد شراء المواطنين للمنتجات الزراعية الفلسطينية في تعزيز صمود المزارع بارضه وعدم تركها.

الجمعيات الزراعية : فرصة لتسويق المنتجات 

نعمان معمر من قرية بتير الى الغرب من بيت لحم قال ان مشاركته بالمعرض تهدف الى تسويق منتجاته المصنوعة محليا ومن منتجات الارض سواء كانت زيتون وزعتر وفلفل والزيتون الاسود والمربيات والمكدوس بكافة انواع مشددا على ان هذه المنتجات هي صحية وتمثل اشكال من العلاج لامراض مختلفة.

وشدد معمر على انه وعلى الرغم من صعوبة حياة المزراعين الا انه يشعر بالسعادة وعندما يقف ثماره ويصنعها يشعر بسعادة ويامل ان يشعر بسعادة عندما يشتري المواطنون هذه المنتجات الذين سيشعرون ايضا بالسعادة بهذه المنتجات.

المواطنون يؤكدون اهمية هذه المعارض في التواصل مع المزارعين 

المواطنون من اهالي المخيم والمناطق المحيطة به بدورهم عبروا عن سعادتهم بهذا المعرض لانه شكل فرصة امامهم للتنفس من جائحة كورونا من جهة كما انه شكل لهم فرصة لشراء منتجات زراعية متميزة وصحية فلسطينية.

وقال الشاب سامر عويس من مخيم عايدة انه يفضل شراء المنتجات الزراعية من المزارعين انفسهم لاكثر من سبب اهمها ان المنتج صحي ومباشر دون وسطاء حيث يساهم ذلك بشكل من اشكال التجارة العادلة للمواطن والمزارع على حد سواء.

بدورها قالت المواطنة ام هيثم يوسف ان البازار جيد وفيه بضائع ومنتجات زراعية اصلية من المزارعين انفسهم حيث يتضمن كافة اشكال المنتجات والمزروعات التي تدخل في الطعام الفلسطيني معربة عن الامل بمساعدة المزارعين من خلال شراء هذه المنتجات.