الرئيسية / سياسة / مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين على طريق جنين نابلس

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين على طريق جنين نابلس

الضفة الغربية/PNN- هاجم مستوطنون، الليلة الماضية، مركبات المواطنين بالحجارة على الطريق الواصل بين جنين ونابلس.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مجموعة من المستوطنين هاجموا مركبات المواطنين بالحجارة بالقرب من مدخل مستوطنة “حومش” المخلاة بين جنين ونابلس.

وأضاف: إن أكثر من ١٠ مركبات تضررت وتحطمت نوافذها بفعل استهدافها من قبل المستوطنين.

يشار إلى أنه في آب (أغسطس) 2005 أخلت حكومة الاحتلال مستوطنة “حومش”، إلى جانب ثلاث مستوطنات أخريات، ضمن خطة أحادية الجانب.

ولم تسلم سلطات الاحتلال هذه المستوطنات الأربع للسلطة الفلسطينية؛ بل أبقتها تحت سيطرتها الأمنية المطلقة.

ومنذ بداية عام 2007 بدأ المستوطنون بالعودة للمستوطنة في مناسبات الأعياد، وأسسوا حركة أطلق عليها اسم “حركة العودة إلى حومش”، وكان جيش الاحتلال يؤمن لهم الطرق والمكان.

وتصاعدت وتيرة اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية، بشكل مضطرد خلال الأعوام الاخيرة، من حيث الكم وحجم الضرر الواقع على المواطنين الفلسطينيين.

وتركزت اعتداءات المستوطنين في المحافظات الأكثر احتكاكا ما بين المستوطنات والتجمعات الفلسطينية وتحديدا في الخليل، ونابلس، وبيت لحم، والقدس، ورام الله والبيرة.

وأصبحت تلك الاعتداءات أكثر دموية في أساليبها من خلال تنفيذ عمليات دهس ورمي حجارة على سيارات المواطنين، وإطلاق النار المباشر على المواطنين، وانعكس ذلك على نتائج تلك الاعتداءات على المواطنين وممتلكاتهم، والتي ترقى لمستوى جرائم الحرب، في ظل غياب المساءلة القانونية والدولية حيال تلك الجرائم.

من جهته، رصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي، كما ضاعف انتهاكاته بحق المقدسات واقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك.

كما ورصد التقرير ارتكاب المستوطنين (47) اعتداء، وبلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (13) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراض وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.