الرئيسية / محليات / د.مجدلاني: التنمية تقدم مساعدات نقدية منتظمة لنحو 57 ألف من كبار السن

د.مجدلاني: التنمية تقدم مساعدات نقدية منتظمة لنحو 57 ألف من كبار السن

رام الله/ PNN- أكد وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني حرص الوزارة توفير الحماية الاجتماعية وكل المستلزمات الصحية والغذائية للمؤسسات الايوائية لرعاية كبار السن في ظل استمرار أزمة تفشي فيروس كورونا لضمان استمرار عملهم والحفاظ على صحة النزلاء، وأن الوزارة تحرص على تطبيق تلك المؤسسات لكافة اجراءات الوقاية والسلامة العامة لحماية النزلاء والطواقم العاملة، وتقديم كافة أشكال الدعم النفسي والاجتماعي.

جاء ذلك خلال التقرير الذي أصدرته الادارة العامة للأسرة والطفولة بوزارة التنمية حول مستجدات العمل بقطاع كبار السن خلال الأزمة، حيث بلغ عدد كبار السن في دور الرعاية والتي تشرف الوزارة على متابعة ظروفهم الحياتية وتشتري خدمة لبعضهم لنحو 550 مسن ومسنة موزعين على نحو 21 مؤسسة ايوائية في محافظات الضفة الغربية.

وأوضح د. مجدلاني أن الوزارة تولي اهتماما عاليا بكبار السن وضمان الدخل للفقراء منهم. واضاف أن الوزارة تقدم مساعدات نقدية منتظمة لنحو 57 ألف مسن ضمن برنامج التحويلات النقدية بالاضافة الى خدمة التـامين الصحي المجاني.

أما خلال جائحة كورونا، فأشار الوزير أن الوزارة بالتعاون مع الشركاء وفرت الطرود الغذائية لنحو 1000 من كبار السن، كما وفرت الأدوية والاحتياجات الطبية لنحو 150 مسن في مختلف المناطق، ووفرت الوزارة نحو 700 طرد صحي لكبار السن في مختلف المناطق خاصة المناطق المسمى (ج) ومضارب البدو والمناطق المهمشة.

وتابع د. مجدلاني” لقد صرفت الوزارة خلال الجائحة مساعدات نقدية لحوالي 900 مسن ومسنة فقراء ومهمشين ضمن فئة الفقراء الجدد لدعم صمودهم حيث أنهم من الفئات المتضررة بفعل تبعات الجائحة ووقف عجلة الاقتصاد.

وثمن الدور المحوري لكافة الشركاء واستجابتهم الطارئة لمواجهة فيروس كورونا وحماية كبار السن، وشكر وزير التنمية كافة الشركاء المحليين والدوليين على التعاون الواسع والشراكة الحقيقية التي أبدوها لتوفير احتياجات كبار السن، وأبرزهم البنك الدولي ومؤسسة شيام وجمعية اصدقاء المسن الفلسطيني/ مخيم الجلزون، وجمعية اكرام المسنين/ حلحول والمركز الفلسطيني للاتصال والسياسات التنموية وكاريتاس وهيئة خدمات الأصدقاء الامريكية والتي قدمت مشروع الاستجابة الطارئة لمواجهة فيروس كورونا وصندوق الامم المتحدة للسكان والمؤسسة الألمانية لتعليم كبار السن.

كما واصلت الوزارة عبر مديرياتها التنسيق مع مختلف البلديات والمجالس البلدية التي قامت بدورها بعمليات التعقيم الداخلي والخارجي للمؤسسات بشكل دوري اضافة لتوفير إجراءات السلامة العامة في هذه المؤسسات للحفاظ على صحة النزلاء وفق بروتوكول وزارة الصحة لضمان حماية النزلاء والطاقم من فايروس كورونا.

هذا واستمر مرشدو المسنين في مديريات التنمية الاجتماعية بالعمل والتواصل مع المسنين المدرجين ضمن قاعدة بيانات الوزارة للتوعية من خطورة الفيروس وكيفية اتخاذ اجراءات وتدابير الوقاية والسلامة من فيروس كورونا سواء داخل بيوتهم او داخل المؤسسات الايوائية والمراكز التأهيلية في اطار مسؤولية الوزارة في حماية ورعاية الفئات الفقيرة والمهمشة وفي اطار احترامنا لكبار السن من منظور قيمي وحقوقي.