أخبار عاجلة
الرئيسية / الصحة / PNN بالفيديو :مطالبات للمدارس ووزارة التربية بمتابعة الطلبة المحجورين ومنحهم حقهم بمواصلة التعلم

PNN بالفيديو :مطالبات للمدارس ووزارة التربية بمتابعة الطلبة المحجورين ومنحهم حقهم بمواصلة التعلم

بيت لحم /PNN/ طالب اهالي الطلبة المحجورين بسبب اصابتهم او اصابة اقاربهم بفايروس كورونا المدارس الخاصة والحكومية باعطاء الطلبة المحجورين حقهم بالتعليم وعدم الاكتفاء بابقائهم في المنازل وحجرهم دون الانتباه لما يفوتهم من حصص ودروس تعليمية بسبب الاصابة مطالبين وزارة التربية والتعليم وادارات المدارس الحكومية والخاصة الاهتمام بهؤلاء الطلبة.

وفي هذا الاطار قالت المواطنة فيروز خوري من مدينة بيت لحم خلال حديث لها مع الزميلة رشا ابو سمية ضمن برنامج صباحنا غير الذي يبث عبر تلفزيون PNN الذي يبث يوميا الساعة التاسعة صباحا من خلال ريسيفر حضارة و مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للشبكة انها كوالدة مصابة بفايروس كورونا تتواصل مع ابناءها من خلال برامج الانترنت وتسعى لمساعدتهم بالدراسة لضماه عدم ضياع الدروس عليهم موضحة انه ومع الاسف اثبتت التجربة ان المدارس غير قادرة على التعامل مع هذه الحالة لان الاطفال المحجورين في منازلهم افتقدوا للحل لمساعدتهم.

واشارت خوري الى ان مطلبها والاهالي مطلب بسيط تستطيع اي مدرسة القيام به الا وهو وضع جهاز كمبيوتر محمول في الصفوف ونقل الحصص عبر الانترنت ON LINE للاطفال او على الاقل فتح مكالمة فيديو من اي جهاز جوال محمول عبر الفيسبوك او واتس اب لان امكانية استخدامها ليست صعبة وانه بامكان معلمي الحاسوب والتكنلوجيا القيام بهذا النقل للدروس بشكل سهل مشيرة الى ان الجامعات تداركت الموضوع.

و وجهت خوري سؤال لادارات المدارس حول عدم تعاملها مع هذا الموضوع والاكتفاءبارسال الطلبة لمنازلهم مشيرة الى ان معلمي الطلبة لا يقومون حتى بارسال ما قدموهمن شروحات وتفاصيل الدروس التي جرى تقديمها عبر الفيس بوك حيث يضطر ابناءها الى الطلب من زملاءهم عبر الاتصال بهم هاتفيا او عبر التواصل الاجتماعي لمعرفة ما هي الدروس مؤكدة عدم وجود تعاون من بعض المعلمين .

ظروف استثنائية يعيشها طلبة المدارس المحجورين .. من يتحمل المسؤولية؟

ظروف استثنائية يعيشها طلبة المدارس المحجورين .. من يتحمل المسؤولية؟

Publiée par PNN Network sur Mardi 6 octobre 2020

واكدت خوري ان هذا الموضوع ليس موضوعا شخصيا بل هو موضوع عام لاننا نشهد تزايد في الاصابات وبالتالي اصبحت هذه القضية قضية عامة تستوجب التحرك من الجميع مشددة انها توجهت لادارة مدرسة ابنائها حيث وعدت بحل الموضوع وانزال الدروس عبر الانترنت والفيس بوك لكنهم بعد ذلك اصبحوا لا يردون على الهواتف الخاصة بالمدرسة كما انهم لا يردون على الرسائل النصية هذا في وقت لم يقوموا ايضا بانزال ونشر الدروس عبر الانترنت كما وعدوا موضحة انها تواصلت مع مجلس اولياء الطلبة بالمدرسة بعدتجاهلها من قبل الادارة وتعاون المجلس ونقل الرسالة للادارة مجددا و وعدت بانها ستعمل على حل الموضوع لكن لم يحدث نقل للدروس عبر الانترنت واكدوا انه لن يحدث قريبا .

واشارت الى ان تجربة الاهالي المصابين بكورونا هي تجربة صعبة موضحة انها تتواصل مع عائلتها عبر مكالمات الفيديو حيثيقوم ابناءها بارسال واجباتهم ودروسهم لها وتقوم هي بمساعدتهممعربة عن شعورها بالتعاطف مع الابناء الذين حملوا مسؤولية كبيرة وبدل ان ترعاهم هي هم اصبحوا يقومون برعايتها ويوصلون لها الطعام ن وراء باب غرفتها ويقومون بالتواصل معها ويسالونها عن وضعها فيما تقوم هي بمساعدتهم قدر الامكان.

وطالبت خوري الجهات المسؤولين بالتربية وكافة المسؤولين بالتحرك موضحة ان ايا منهم لم يقم بالتحرك على الرغم من نشر مناشدة لهم ولادارات المدارس عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الدهيشة 24 و شبكة PNN الذين نشروا المناشدة لكن اي احد من المدرسة لم يقم بالاتصال معربةعن الامل بتحركهم مشددة على انها ستقوم وتواصل حملة ضغط من اجل ان يحصل ابناءها وابناء المصابين او الطلبة المصابين على حقهم بالحصول على التتعليم ما دام هناك قرار بالاستمرار بالتعليم