الرئيسية / حصاد PNN / مسؤول إسرائيلي: لو أرادت “إسرائيل” تصفية نصر الله لفعلت.. وحزب الله سيخسر لبنان لو دخل حربا معنا

مسؤول إسرائيلي: لو أرادت “إسرائيل” تصفية نصر الله لفعلت.. وحزب الله سيخسر لبنان لو دخل حربا معنا

الداخل المحتل/PNN- قال درور شالوم، رئيس شعبة البحوث في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، في مقابلة مع الجريدة الإلكترونية “إيلاف”، نشرت الجمعة، إن الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله، يعرف أن فتح أي حرب مع إسرائيل يعني أنه “سيخسر لبنان”، مشيراً إلى أنه لو أرادت تل أبيب اغتياله لاغتالته.

وأشار شالوم، الذي يرأس شعبة البحوث منذ خمس سنوات، إلى أن الحزب يخشى الدخول في حرب، لكنه يتعرض لـ”ضغوط داخلية كبيرة. وهذا مقلق”. وأوضح أن نصرالله “يتسلق سلالم مرتفعة” في تعهده بقتل جندي إسرائيل مقابل مقتل عنصر من الحزب في سوريا، “وقد يقوم بعمل خاطئ” في محاولته قتل جندي إسرائيلي استجابة لهذا الضغط.

وأكد شالوم أن “حزب الله” حاول قتل جندي إسرائيلي أخيراً، لكنه فشل “إلا أنني أخشى أن يقوم بعمل خاطئ، ويجر لبنان والمنطقة إلى مواجهة لن تحمد عقباها”.

وقال إن “نصرالله يسيطر على لبنان وكل المناطق فيها مخازن أسلحة… وفي حال المواجهة، سنضرب كل تلك الأهداف قبل أن تنطلق (الصواريخ) باتجاهنا”.

توقع شالوم أن تحصل انفجارات مماثلة لانفجار مرفأ بيروت، الذي قال بشأنه إن انفجاراً ما “أدى إلى اشتعال تلك المواد الخطرة المخزنة بإهمال شديد”. وأوضح أن هذه الانفجارات ستحصل في مناطق لبنانية مختلفة تابعة لـ”حزب الله”، لكن إسرائيل لن تكون خلفها، بل ستكون نتيجة “الإهمال والتخزين غير الحذر بين التجمعات السكنية”.

وعن مباحثات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل، التي انطلقت في 14 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، يقول شالوم إنها “خير دليل على مشكلة نصرالله والضغط الذي يواجهه”، فهي تساعده على الخروج من أزمته، مؤكداً أن إسرائيل لا تتطلع إلى “اتفاق سلام في هذه المباحثات، بل إلى التوصل لتفاهمات حول الغاز وإنقاذ الاقتصاد”.

وأكد أن إسرائيل لم تفاجأ بدعم “حزب الله” المفاوضات، قائلاً إن الحكومة اللبنانية كانت تخشى الحديث مع تل أبيب، لكن الآن هناك “معادلة جديدة اسمها الاقتصاد، الذي يقود كل شيء”.

وقال شالوم إن “حزب الله” اغتال القيادي فيه مصطفى بدرالدين في سوريا عام 2016، لأنه “رفع رأسه أمام قاسم سليماني”، مشيراً إلى أنه “جرح عميق في حزب الله”.

ورأى أن نصرالله، منذ الحرب السورية، “يحكم لبنان بطريقة المافيا”، مشيراً إلى أن الحزب هو من قتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، عام 2005، بالتعاون مع رئيس النظام السوري بشار الأسد والقيادي في الحزب عماد مغنية.