الرئيسية / حصاد PNN / الايطالي بيتسابالا بطريرك القدس العاش بعكس المأمول ان يكون عربيا

الايطالي بيتسابالا بطريرك القدس العاش بعكس المأمول ان يكون عربيا

بيت لحم /PNN/ نجيب فراج-اعلن عن اختيار ، رئيس الأساقفة، بييرباتيستا بيتسابالا، بطريركًا جديدًا للبطريركيّة اللاتينية في القدس، ليكون بذلك البطريرك العاشر على البطريركيّة اللاتينية منذ إعادة تأسيسها عام 1847، وقد اعلن في الفتياكان رسميا عن اختيار بيتسابالا لهذا المنصب من قبل البابا فرنسيس وهو البطريرك الاجنبي الاول منذ العام 1988 حيث شغل هذا المنصب منذ العام 1988 البطريرك ميشيل صباح ابن مدينة الناصرة الفلسطينية وبعد ذلك بعشرين عاما اي في العام 2008 سلم البطريرك صباح مهام البطريكية للبطريرك فؤاد طوال ابن مدينة مادبا الاردنية بعد بلوغه سن التقاعد وبقي البطريرك طوال في المنصب عام 2016 بعد بلوغه سن التقاعد وجرى تعيين بيتسابالا مدبرا رسوليا لشؤون الطائفة الى ان اعلن عن تنصيبه اليوم بطريركيا، على الرغم ان كان هناك امال من قبل مكونات البطريركية ان يكون البطريرك العاشر عربيا.
من هو البطريرك الجديد؟

ولد بيتسابالا في مدينة بيرغامو الإيطاليّة، في 21 نيسان/أبريل 1965، ودخل رهبنة الأخوة الأصاغر (الفرنسيسكان) في دير لافرنا بمدينة أرتزو الإيطاليّة، حيث أبرز النذور الرهبانية الدائمة في 14 تشرين أول/أكتوبر 1989، ومن ثمّ سيم كاهنًا في 15 أيلول/سبتمبر 1990.

وحصل على شهادة البكالوريوس في اللاهوت من جامعة الأنطونية الحبرية في روما عام 1990. تخصّص في علوم الكتاب المقدس في معهد الكتاب المقدس الفرنسيسكاني في القدس، حيث حصل على درجة الماجستير عام 1993. ودرس اللغة العبرية الحديثة (1993-1994) والكتاب المقدس في الجامعة العبرية بالقدس (1995-1999)، ليبدأ مزاولة التدريس في كل من معهد الكتاب المقدس الفرنسيسكاني، وفي معهد اللاهوت المقدسي.

بدأ بيتسابالا الخدمة في حراسة الأراضي المقدسّة الفرنسيسكانيّة في 2 تموز 1999، وشغل منصب رئيس دير القديسين سمعان وحنة في القدس. وفي الأعوام 2005-2008 أصبح النائب البطريركي العام للكاثوليك الناطقين بالعبّرية. عيّن حارسًا للأراضي المقدّسة في 15 أيار/مايو 2004.

بدورها هنأت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين، ممثلة برئيسها الوزير رمزي خوري، رئيس الأساقفة المطران بيير باتيستا بيتسابالا بطريركاً جديداً للبطريركية اللاتينية في القدس، بتعيين من البابا فرنسيس.

وتمنت اللجنة للمطران بيتسابالا النجاح في القيام بهذه المسؤولية الكبيرة، لقيادة هذه المسيرة بكل حكمة في ظل التحديات المهددة لتثبيت الوجود الفلسطيني الاسلامي – المسيحي الاصيل، والتي نمر بها جميعاً هذه الأيام خاصة، وقالت: “الوجود المسيحي في فلسطين يبقى ملح الأرض، وسنستمر بالعمل المشترك من أجل الصمود وحماية الأماكن المقدسة في أرض الأنبياء، وأن تحصل المدينة المقدسة على عدالتها”.

وقالت في بيان لها: “نؤكد لكم في القيادة الفلسطينية بأننا مستمرون بحماية الوجود الوطني المسيحي الذي هو جزء أصيل من النسيج الوطني الفلسطيني في دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، وأننا دائما معكم وبصفكم بالعمل سوياً لحماية الكنائس ومؤسساتها وأملاكها من أي انتهاكات وتثبيتها مثلما نعمل على تثبيت الوجود المسيحي فيها، ونتطلع للاستمرار بالتعاون من أجل المصلحة العامة ومن أجل العدل والسلام في الأرض المقدسة”.