حملة السرعة ماكس
الرئيسية / محليات / المحافظ حميد للصحفيين و وسائل الاعلام : نحن ندعمكم وسابذل جهود من اجل اسنادكم لانكم صوت الوطن والمواطن

المحافظ حميد للصحفيين و وسائل الاعلام : نحن ندعمكم وسابذل جهود من اجل اسنادكم لانكم صوت الوطن والمواطن

بيت لحم /PNN/وعد محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد بالعمل على بذل كل جهد مستطاع لاسناد ودعم وسائل الاعلام المحلية الفلسطينية في محافظة بيت لحم استكمالا للجهود المبذولة والتي كان اخرها لقاء مدراء وسائل الاعلام المحلية مع رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية.

وجاء وعد اللواء حميد خلال لقاء له مع مدراء وسائل الاعلام المحلية العاملة في بيت لحم وعدد من الصحفيين العاملين فيها حيث اكد المحافظ حميد بانه سيبذل جهود بالحدى الاقصى لاسناد الصحفيين و وسائل الاعلام في مختلف الاصعدة التي طرحها الصحفيون وابرزها موضوع رسوم التراخيص لوزارة الاتصالات و وزارة الاعلام او ملفات وزارة الحكم المحلي والبلديات هذا الى جانب موضوع عقد مؤتمر لانقاذ الاعلام المحلي في المحافظة مشددا على انه سيتواصل مع الصحفيين و وسائل الاعلام من اجل متابعة قضاياهم من خلال دائرة الاعلام سعيا منه للمساهمة في اسناد الاعلام وحل اشكالياته الناجمة عن انعكاسات جائحة كورونا بالتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة.

واكد المحافظ حميد ان الصحفيين و وسائل الاعلام كانوا في المقدمة وكانوا السند في مواجهة كافة الاوضاع الصعبة التي واجهتها بيت لحم سواء المتعلقة بجائحة كورونا او المواجهة مع الاحتلال واليوم لا بد من التعبير لهم بشكل عملي على ما يقومون به من عمل مهني و وطني مشددا على ان هذا اللقاء ياتي للتاكيد لهم ان هناك من يساندهم ويتابع امورهم ويسعى لحلها وفق الامكانيات المتاحة.

واشار المحافظ حميد الى ان هذا اللقاء يشكل رسالة تقدير وتثمين للصحفيين و وسائل الاعلام المحلية والوطنية العاملة في بيت لحم من اذاعات محلية وتلفزيونات و وكالات اخبار  لانها كانت السباقة وتصدرت الواجهة وتتصدر التغطيات الاعلامية لتغطية الاحداث التي تشهدها المحافظة التي تشهد احداث مهمة وسنوية انتهاء بالاعياد ومرورا بجائحة كورونا المستمرة ومواصلة النضال لمواجهة الاحتلال ومخططاته الاستعمارية.

وقال حميد ان وسائل الاعلام والصحفيين في بيت لحم يعملون بكل مهنية ونعتز بدورها وهي عملت و تعمل على تصحيح المسار مشددا على ان تجرية مواجهة كورونا كانت اكبر دليل على هذا الجهد والعطاء خصوصا وانها عملت على طمانة شعبنا وكان لها دور متميز في تعزيز الطمانينة لانها تقدمت الصفوف في الميدان وضاعفت جهودها من اجل تحقيق هذه الطمانينة عبر لعب  دور ايجابي في مواجهة الرعب الناجم عن الجائحة حيث تم تعزيز العامل النفسي عبر المتابعات والتغطيات الاعلامية المحلية حيث كانت الصور والفيديوهات والمقابلات التي خرجت من بيت لحم عنوان ثقة .

واستذكر المحافظ حميد المؤتمر الصحفي الاول بعد الاصابات الاولى وخطة العمل لمواجهة انتشار الفايروس حتى تاريخ 30/4 الذي وصلت فيه الاصابات الى صفر معربا عن شكره وتقديره للدور الذي لعيته وسائل الاعلام والصحفيين مؤكدا انهم عنوان ثقة ونموذج للقدرة على العطاء رغم كل الصعاب المالية والادارية والتقنية وما لحق بوسائل الاعلام من ضرر وخسائر نتيجة الجائحة وبالتالي حان الان دور مختلف الجهات لاسناد الاعلام

و نقل المحافظ حميد تحية الرئيس للصحفيين و وسائل الاعلام كما وجه عبر وسائل الاعلام التحية للقيادة والرئيس ولاهلنا في بيت لحم مشيرا الى ان هناك مهمات على الجميع لمواصلة العمل على الرغم من تراجع عدد الاصابات ببيت لحم في موضوع جائحة كورونا كما اكد على ضرورة العمل لانجاح معركة الانتخابات القادمة مشددا على الدور الايجابي الذي يمكن للاعلام ان يلعبه مشددا على ان هذه الانتخابات جزء من الاستمرار بالنضال الفلسطيني ضد الاحتلال والمخططات التي تهدف للنيل من قيادتنا وشعبنا.

بدورهم عبر الصحفيين و وسائل الاعلام جاهزيتهم لمواصلة العمل من اجل خدمة شعبنا على مختلف المستويات مؤكدين ان ما يقومون به هو دور نضالي وطني قبل ان يكون اعلاميا لخدمة القضية الوطنية الفلسطينية .

واكد الصحفيين و وسائل الاعلام ان ما قاموا به ويقومون به هو واجب لا يشكرون عليه موضحين ان الاهعم الان هو كيفية العمل لضمان استمرار الاعلام المحلي المستقل لانه صوت المحافظة حيث عانى الاعلام كما باقي القطاعات في بيت لحم قبل معاناة باقي المحافظات وبالتالي فان ازمته اكبر واشد مشيرين الى ان هناك خطر يتهدد هذا القطاع الذي مثل صوت المواطن والجهات الرسمية على حد سواء في اطار رؤية مهنية تحقق المصلحة العامة.

ودعا المحافظ حميد مدراء وسائل الاعلام والصحفيين الى بلورة فكرة مؤتمر عام بالتنسيق والتعاون مع دائرة الاعلام بالمحافظة يتم فيه تحديد الاوضاع والاتجاهات واليات الحلول ومن الجهات التي ستشارك فيه من اجل عقده ليكون مؤتمرا ناجحا يساهم بالتخفيف من ازمة الاعلام بالمحافظة.

وتحد الصحفيين ومدراء وسائل الاعلام في بيت لحم عن مجموعة من الاشكاليات التي تواجههم اهمها تجاهل بعض المسؤولين لاوضاعهم ورفض الغاء رسوم التراخيص والضرائب هذا الى جانب توقف القطاع الاهلي والخاص عن التعاون مع الاعلام المحلي وتوجهه لمنصات اخرى معادية لشعبنا وروايتنا الفلسطينية مما يستدعي التحرك من قبل المحافظ والجهات المختصة الاخرى لتوضيح مخاطر ضرب الاعلام الفلسطيني لان غياب هذا الاعلام الوطني سيؤدي الى مزيد من الفراغ الذي سيقود لفتح مساحات كبيرة للجهات المعادية لترويج الاشاعات والفتن بدل اعلام وطني ملتزم.

شركة كهرباء القدس