حملة أحلى الأوقات
الرئيسية / حصاد PNN / أبو زر لـPNN: شركة كهرباء القدس لديها برامج عمل طوارئ للتعامل مع المنخفضات الجوية

أبو زر لـPNN: شركة كهرباء القدس لديها برامج عمل طوارئ للتعامل مع المنخفضات الجوية

بيت لحم/خاصPNN- أكدت شركة كهرباء القدس، على استعدادها للتعامل مع فصل الشتاء بشكل عام، والمنخفضات الجوية بشكل خاص، حيث تباشر الشركة الإستعداد لحالات الطوارئ منذ شهر أغسطس من كل عام، عبر اتباع برامج دولية تتعلق بصيانة المحطات الرئيسية والمحطات الفرعية والخطوط الرابطة الموزودة للقرى والمدن المختلفة، مشيرا الى متابعة الشركة للشبكة الهوائية لتفقد المحطات الرئيسية للمحولات.

وأكد مدير شركة كهرباء القدس “فرع بيت لحم” جواد ابو زر، اليوم الاربعاء، أن الشركة لديها نوعين من البرامج، في فصل الشتاء، هما”برامج العمل الإعتيادية، وبرامج عمل الطوارئ”، موضحا أنه في حال إعلان حالة الطوارئ يتم  الإنتقال فورا الى برامج عمل الطوارئ التي يتم فيها الغاء كافة الإجازات للموظفين الفنيين الميدانيين، ويتم تقسيم المحافظة لعدة قطاعات جغرافية تكون موزعة عليها الفرق الفنية مهيئة ومجهزة بالمعدات ووسائل السلامة العامة وكل ما يلزمهم لتأدية واجبهم.

وأشار ابو زر خلال برنامج “صباحنا غير” الذي يبث عبر شبكة PNN الإخبارية، الى  أن هناك مجموعة من الأنظمة التي تساعد في أداء المهمات، مؤكدا على وجود مركز اتصال واحد متواجد في رام الله، ولكنه يقوم بخدمة شركة كهرباء محافظة القدس بكافة مناطق إمتيازها “رام الله والبيرة، بيت لحم، القدس، اريحا والأغوار”، فيتم إستقبال المكالمات من المشتركين من خلال عدد كبير من خطوط الهاتف من خلال أنظمة محوسبة خاصة بذلك.

وخلال المنخفضات الجوية، قال إنه يرد الى شركة الكهرباء ما يقارب الـ 10 الاف مكالمة، تتم متابعتها، لوجود نظام إستقبال المكالمات والتواصل مع المشتركين، حيث يتم معرفة جميع المكالمات المنتظرة، ومدة كل مكالمة.

وحول تقسيم المحافظات إلى قطاعات جغرافية، أكد ابو زر على أهمية هذه التوزيعات في تسهيل وتسريع وقت الإستجابة لمعالجة الأعطال، مشيرا إلى أن محافظة بيت لحم يتم تقسيمها إلى الريف الغربي، الريف الجنوبي، والريف الشرقي،قائلا: “جميع المدن تكون مقسمة لقطاعات،  هذا يجعلنا ننشر فرق في هذه المناطق”.

كما أشار الى أن معدل الإستجابة يختلف، موضحا  أن معدل الإستجابة في الأعطال الفردية تكون سريعة، ولكن ليس كـ عطل خط رئيسي يتعلق بانقطاع مدينة او قرية.

فيما بين ابو زر أن نظام “السكادا” يتعلق بمتابعة ومراقبة التحكم بالشبكة، مشيرا أنه يسرع في عملية حصر الأعطال فيما يتعلق بالشبكات الرئيسية وخطوط الضغط العالي وعمل التحويلات وتقليل فترات الانقطاع، مؤكدا ان هذه الخدمات جميعها سواء الأجهزة اللوحية أو برامج مركز الإتصال الموحد قللت من وقت الإنقطاعات وكان هناك إستجابة سريعة لها.

كما أكد على رفع عدد فرق الطوارئ خصوصا في فترات المساء، معللا ذلك أن أكثر الأعطال تحدث دائما في فترة المساء وفترة الذروة، وفي أيام المنخفضات يتم تحويل عدد كبير من الفنيين وتقسيمهم إلى فرق عاملة ميدانية، مشيرا أنهم يقومون بتجهيز المعدات والمواد اللازمة،  سواء للموظفين او تصليح الأعطال.

ووصف ابو زر أن السنة الماضية بأنها “سنة غير مسبوقة”، حيث شهدت الكثير من الإنقطاعات، ومعاناة شديدة للمشتركين والمواطنين، وعبئ كبير وقع على عاتق شركة الكهرباء، موضحا أن هذه الإنقطاعات لم يكن سببها أعطال في الشبكة، إنما كانت نتيجة عدم توفر طاقة كافية لدى الشركة القطرية التي تزود الشركة بالطاقة التي تم دفع ثمنها، وبالتالي لم تدخل الشركة هذا العام في موضوع انقطاع التيار الكهربائي.

 

شركة كهرباء القدس