حملة السرعة ماكس
الرئيسية / سياسة / السفير طوباسي يبحث مع الخارجية اليونانية مجريات عملية الإنتخابات في فلسطين

السفير طوباسي يبحث مع الخارجية اليونانية مجريات عملية الإنتخابات في فلسطين

أثينا/PNN- بحث سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي مع السفير ماريا ماريماكيس مدير الشرق الأوسط في شمال أفريقيا بوزارة الخارجية اليونانية موضوع أهمية عقد الانتخابات التشريعية والرئاسية في اراضي دولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، استنادا للمرسوم الرئاسي.

وأوضحت السفير ماريماكيس الموقف اليوناني المتطابق مع موقف الاتحاد الأوروبي والقائم على أساس القانون الدولي والقرارات الأممية والاتفاقيات الموقعة بما يضمن اجراء الانتخابات في كافة الأراضي المحتلة منذ 4 حزيران عام 67.

كما اعربت المسؤولة اليونانية عن الإرتياح من مجريات التحضيرات الجارية لعقد الانتخابات في مواعيدها وحرص اليونان على نجاحها.

كما واطلع السفير طوباسي المسؤول اليوناني على الخطوات الفعلية التي تمت حتى الآن للسير قدما في الانتخابات، وجهود لجنة الإنتخابات المركزية من تحديث للسجل الإنتخابي، وقبول قوائم الانتخابات للمرشحين المشاركين في الانتخابات، التي أعلن عنها رسميا اليوم.

وأكد السفير طوباسي على موقف الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية من ضرورة وأهمية عقد الانتخابات وخاصة في مدينة القدس الشرقية المحتلة وفقا للقانون الدولي، والاتفاقات الموقعة، وعملا بمجريات الانتخابات التي جرت سابقاً.

وطالب السفير طوباسي بضرورة تدخل اليونان بشكل منفرد ومن خلال دورها بالاتحاد الأوروبي، الفوري والسريع للضغط على إسرائيل “القوة القائمة بالاحتلال” ، لتمكين مشاركة المقدسين في الانتخابات، دعاية وانتخاباً ، كما شاركت القدس في الانتخابات السابقة.

وأوضح السفير طوباسي أن المرسوم الرئاسي جاء على قاعدة أساسها، أن الانتخابات ستعقد في كافة الأرض الفلسطينية المحتلة، وفي القلب منها في مدينة القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية المحتلة، وان موقف القيادة والحكومة الفلسطينية واضح باتجاه أن الانتخابات دون القدس لن تكون مقبولة.

كما أطلع السفير طوباسي السفير ماريماكيس على الرسائل المتطابقة التي وجهها وزير الخارجية د. رياض المالكي لاعضاء الرباعية الدولية بخصوص ضرورة التدخل الفوري لضمان اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وفق المرسوم الرئاسي الصادر بالخصوص.

وقال السفير طوباسي ان المرسوم الرئاسي جاء ليؤكد على الوحدة الجغرافية والسياسية لكافة اراضي دولة فلسطين المحتلة منذ عام 67، وبما يعزز الحياة الديمقراطية للشعب الفلسطيني في مواجهة مكونات المشروع الصهيوني الإستعماري، وفي استمرار الكفاح ضد الاحتلال والاستيطان وبناء مكونات الدولة الفلسطينية الديمقراطية ذات السيادة على هذه الأراضي وبالمقدمة منها مدينة القدس المحتلة.

شركة كهرباء القدس