حملة السرعة ماكس
الرئيسية / حصاد PNN / المتطرفون اليهود يشنون اعتداءات وحشية على العديد من المدن العربية بالداخل المحتل

المتطرفون اليهود يشنون اعتداءات وحشية على العديد من المدن العربية بالداخل المحتل

الداخل المحتل 48/PNN/ شن المتطرفون اليهود مساء اليوم الاربعاء حملة اعتداءات همجية على المدن والقرى و المنازل والمحال التي يملكها العرب بعدة مناطق في اراضي فلسطين المحتلة عام 1948.

وكان ابرز الهجمات في يافا واللد وعكا وحيفا حيث شن هؤلاء المتطرفون هجوما عنيفا على مطاعم ومحلات تابعه لسكان من يافا وتكسيرها وشتم العرب ورددوا هتفات عنصرية فيما قالت مصادر بيافا ان المتطرفين الذين يقومون بالاعتداء هم من بات يام وقدموا بشكل منظم للقيام باعمال التخريب والتهديد.

وفي حيفا اعتدى متطرفون وافراد من شرطة الاحتلال على مجموعات من المواطنين العرب مما ادى لاتدلاع مواجهات عنيفة بحي النساس في المدينة.

وفي مدينة طبريا عربد المتطرفون اليهود ونفذوا اعتداءات على ممتلكات ومنازل و سيارات الفلسطينيين في طبريا في وقت لم تقم شطة الاحتلال باي محاولات لمنعهم.

وفي عكا انطلقت مسيرة للمتطرفين اليهود بشوارع المدينة بحراسة شرطة الاحتلال حيث رفعوا خلالها الاعلام الاسرائيلية ورددوا هتفات عنصرية ابرزها الموت للعرب وقاموا بالاعتداء على الممتلكات .

وفي مدينة الناصر انتشرت شرطة الاحتلال الاسرائيلي في شوارع ومفترقات المدينة وفضت اجراءات مشددة على المواطنين العرب فيما اطلقت العنان للمستوطنين.

وهاجم المتطرفون اليهود المسجد الكبير فيما وجه المواطنين في المسجد نداءات الاستغاثة عبر مكبرات صوت المجسد العمري في اللد بعد محاولة اقتحام المسجد من قبل المستوطنين.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد قررت في وقت سابق فرض حظر تجول ليلي في مدينة اللد بدءا من الساعة الثامنة من مساء اليوم، الأربعاء قام العشرات من المتطرفين بالاعتداء على المواطنين في مركباتهم فيما شرعت شرطة الاحتلال بنشر 500 عنصر من وحدات “حرس الحدود” في المدينة في أعقاب إعلان “حالة طوارئ خاصة”، وسط تهديدات بقمع المواطنين العرب.

واعتقلت الشرطة 20 شخصا في المدينة، في حين اعتدى مستوطنون متطرّفون على خيمة عزاء الشهيد موسى حسّونة في المدينة، بالإضافة إلى استمرار استفزازات قوات الأمن. وزعم الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” (واينت)، أن شابا عربيا من بين المعتقلين، كان يحمل سلاحا.

وامتدت اعتداءات المستوطنين بعد دخول قرار حظر التجول حيّز التنفيذ، إذ تجمع أنصار المنظمات الكاهانية والمتطرفون اليهود في مدينة اللد وشرعوا بسلسلة من الهجمات على مسجد النور والمسجد العمري الكبير وممتلكات المواطنين العرب في المدينة؛ وذلك بحماية الشرطة.

وفي الخضيرة، اعتقلت الشرطة 15 متظاهرا يهوديًّا، خطّطوا وحاولوا الاعتداء على عرب. وذكرت الشرطة أنّه بعد “أن بدأ المتظاهرون (اليهود) بمحاولة مهاجمة مواطنين آخرين، بدأت الشرطة في تفريق المسيرة واعتقلت نحو 15 مشتبها بهم؛ للاشتباه في تورطهم في محاولات لتعطيل النظام، ومهاجمة آخرين”.

وشن إسرائيليون متطرفون وأعضاء رابطة مشجعي فريق “بيتار القدس” المتطرفة (لا فاميليا)، المعادية للعرب والإسلام، هجومًا عنيفًا على مطاعم ومحال تابعة للعرب في يافا و”بات يام”؛ وفي مدينة طبريا اعتدى المتطرفون اليهود على سائق عربي وعمال عرب عاملين في مطاعم ومحال المدينة.

ويشمل حظر التجول في اللد، الذي أعلنت عنه الشرطة الإسرائيلية منع مغادرة المنازل والتواجد في الأماكن العامة ومنع الدخول إلى المدينة؛ وذلك بمزاعم السيطرة على ما وصفته بـ”أعمال الشغب التي تنتشر في المدينة منذ أيام وشملت حرق مركبات وتخريب كنيس وإطلاق النار”.

ويتواصل حظر التجول حتى الساعة الرابعة فجرا. وبموجب القرار يسمح بالخروج إلى المناطق المحصنة عند الحاجة أو للعلاج الطبي العاجل. ويسمح مغادرة المدينة لأسباب حيوية شريطة الحصول على موافقة هاتفية من قبل الشرطة

كما أعلنت الشرطة عن إقامة مقر قيادة لـ”حرس الحدود” في مدينة اللد؛ تشمل “تشغيل نظام استخبارات تكنولوجي واسع النطاق”، والاستعانة بوحدات تكتيكية تابعة لـ”حرس الحدود”.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد فرضت، الليلة الماضية، “حالة طوارئ خاصة” في مدينة اللد، تصل إلى حد الإغلاق الشامل ومنع التجول، فيما نشرت الشرطة قوات وحدة “حرس الحدود” في المدن المختلطة، في ظل تصاعد المواجهات التي اندلعت إثر الاعتداء على المواطنين العرب.

وهددت الشرطة بـ”العمل بحزم وبيد حديدية في مدينة اللد ضد المشاغبين من أجل إعادة النظام وتوفير الأمن لسكان المدينة وإتاحة حياة روتينية للمواطنين العاديين في المدينة”.

وتصاعدت حدة المواجهات في اللد في أعقاب استشهاد الشاب موسى حسونة، الإثنين، برصاص متطرفين يهود؛ واعتداء قوات الأمن الإسرائيلي على المشاركين في جنازته خلال التشييع، أمس، الثلاثاء، وسط تصاعد تحريض مسؤولين ووسائل إعلام إسرائيلية على المواطنين العرب.

شركة كهرباء القدس