حملة ع كيفك
الرئيسية / ثقافة وفنون / “بذور” للتنمية والثقافة تنظم امسية غنائية وطنية في ذكرى النكبة

“بذور” للتنمية والثقافة تنظم امسية غنائية وطنية في ذكرى النكبة

نابلس/PNN- نظمت جمعية بذور للتنمية والثقافة في نابلس، وبالتعاون مع معهد أدوارد سعيد الوطني للموسيقى في غزة ونابلس، ومؤسسة الكمنجاتي للموسيقى، حفلا موسيقيا في الذكرى السنوية الثالثة والسبعين للنكبة، بمشاركة مجموعة من العازفين والمغنين الشباب، من قطاع غزة، ونابلس، وجنين، جاء ذلك بالتعاون مع رابطة توامة نابلس بولدر في الولايات المتحدة الأمريكية، وأصدقاء فلسطين في حزب العمال البريطاني، والنقابات العمالية في مدينة شيفلد البريطانية، وحملة التضامن مع فلسطين في المملكة المتحدة، والاتحاد العام لطلبة فلسطين فرع بريطانيا، والشبكة البريطانية الفلسطينية للصداقة والتأمة، ومؤسسة تضامن في بريطانيا، وبحضور مئات المتضامنين مع القضية والشعب الفلسطيني من مختلف دول وقارات العالم عبر تقنية الزوم الرقمية.

حيث افتتح المدير التنفيذي لجمعية بذور للتنمية والثقافة رائد الدبعي اللقاء بالتأكيد أن النكبة في عامها الثالث والسبعين تؤكد انها ليست محطة عابرة في التاريخ الفلسطيني، بل أن ما يمارس اليوم من عدوان ممنهج على الشيخ جراح، والضفة الغربية، والداخل الفلسطيني، وما يمارس من مجازر ضد المدنيين والاطفال والنساء، واستهداف الأماكن السكنية في قطاع غزة، يؤكد أن النكبة لا زالت تطل بكل ثقلها وقسوتها على حياة الفلسطينيين في كل أنحاء العالم، مشيرا بان تنظيم هذا اللقاء على الرغم من حالة الحزن التي تخيم على الشعب الفلسطيني في ظل سقوط العشرات من الضحايا في قطاع غزة والضفة الغربية، والداخل المحتل، والقدس المحتلة، هو رسالة بان شعبنا الفلسطيني الذي حاول الاحتلال اقتلاعه من أراضيه عام 1948 لا زال قادرا على اجتراح الحياة، ومشاركة العالم لغة الموسيقى والحب والحياة، مؤكدا أن قيام الطفل عز الدين خليفة بالعزف والغناء لفلسطين ولحق العودة على بعد امتار من صور الغبار الناتج عن قصف قطاع غزة، هو رسالة حياة، وإنسانية، وإرادة من الجيل الفلسطينية الرابع، وتأكيد على أن شعبنا بكل أجياله مصرّ على الحياة، والحرية، والعدالة.

فيما ألقى الدبلوماسي الرفيع عفيف صافية، ممثل منظمة التحرير الأسبق في واشنطن وموسكو ولندن، وضيف الشرف في اللقاء، كلمة ابتدأها بتعزية الضحايا الذين سقطوا خلال الايام الأخيرة في فلسطين، وحيا فيها المشاركين في اللقاء على تضامنهم، ووقوفهم في معسكر الحق، والعدالة، مشيرا بأن شعبنا لا زال بحاجة إلى أبطال لكي يحققوا العدالة والحرية، وأن الشعب الفلسطيني باكمله هو عنوان البطولة من أجل الحرية، مشيرا بأن الفلسطيني هو ضحية من كانوا ضحايا للهولوكسوت سابقا، ومؤكدا بأن على العالم على أن يعقد موعدا مع الحق، والجراة على اتخاذ موقف حقيقي وأخلاقي من أجل حرية فلسطين، مذكرا بأن حرية فلسطين ليست فقط حقا لهم، إنما هي مسؤولية العالم، وأولئلك الذين قرروا أن يكونوا أعداء شعبنا، مذكرا بكلمات الراباي ” ابراهام هاشير ” إن كان بعضنا مذنبون فجميعنا مسؤولون “، مشيرا بأن الوقت قد حان لكي يعقد العالم موعدا لفلسطين مع الحرية.

وقد اشتمل الحفل الغنائي على مقطوعات غنائية للفنانين عز الدين خليفة، وريما هباش وفراس الاغبر، وحمزة الشخشير من معهد ادوار سعيد الوطني للموسيقى في قطاع غزة، ونابلس، وللفنانين حنا حاج علي وينال استيتي وايهم عايش من جمعية الكمنجاتي، وللفنانة الفلسطينية الشابة زينة ملحم، وعرضا غنائيا لفرقة تضامن من المملكة المتحدة.

وفي ختام اللقاء ألقت جولي بيرن، رئيسة أصدقاء فلسطين في حزب العمال في مدينة شيفلد البريطانية كلمة اكدت فيها أن حرية فلسطين، وحق الشعب الفلسطينية بدولة مستقلة، هي واجب المجتمع الدولي، مؤكدة على تضامن الالاف من البريطانيين ووقوفهم إلى جانب الحق الفلسطيني.

شركة كهرباء القدس