حملة ع كيفك
الرئيسية / محليات / أبو مويس: نعمل على أربعة مستويات لجسر الفجوة بين مخرجات التعليم العالي وحاجة السوق

أبو مويس: نعمل على أربعة مستويات لجسر الفجوة بين مخرجات التعليم العالي وحاجة السوق

بيت لحم/PNN- قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس إنه لا يزال هناك فجوة بين مخرجات التعليم العالي وحاجة سوق العمل من حيث الكفايات والمعارف والمهارات، لافتاً إلى أن الوزارة في هذا الصدد بدأت بالعمل على أربعة مستويات لجسر هذه الفجوة وتحقيق التنمية المستدامة؛ بحيث يتمثّل المستوى الأول في تطوير خطط الجامعات لتتواءم مع حاجة السوق، والثاني يركز على إشراك القطاع الحكومي والخاص والأهلي في تطوير الخطط الدراسية للجامعات.

جاء ذلك خلال ورشة عمل نظّمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة، وبالتنسيق مع مكتب التعاون الفلسطيني الأوروبي للتعليم العالي “ايراسموس بلس”، اليوم، وبالربط عبر تطبيق “زووم” مع قطاع غزة، وذلك ضمن النشاطات السنوية لأعضاء لجنة إصلاح التعليم العالي، إذ حضر الورشة ممثلون عن وزارة العمل، واتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية، والجامعات والكليات، والقطاع الخاص والأهلي، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، وبحضور حشد من أسرة التعليم العالي.

وأضاف أبو مويس أن المستوى الثالث لجسر الفجوة بين مخرجات التعليم وحاجة السوق؛ يتمثل في فتح برامج نوعية أهمها البرامج التكاملية و”الدراسات الثنائية” التي تعتمد على تحقيق التكامل بين الدراسة الأكاديمية وربط الطلبة في بيئة العمل، إضافةً للمستوى الرابع المتمثل في إنشاء هيئة وطنية للتعليم التقني والمهني، وجامعة نابلس للتعليم التقني والمهني.

وقال الوزير: “ندعم توجّهات الجامعات التي تتبنى البرامج التكاملية والثنائية، نظراً لما لهذه البرامج من أهمية في مواجهة البطالة، وتحسين واقع التشغيل في فلسطين، وذلك بما يتوافق مع الأهداف الوطنية، بحيث تُشير الدراسات إلى أن التخصصات التي تعد أكثر طلباً خلال الفترة المقبلة عديدة؛ منها مثلاً صيانة الماكينات، والطاقة البديلة، وصيانة سيارات Hybrid، والتقنيات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، وعلم البيانات، وغيرها”.

ودعا أبو مويس كافة الشركات والمؤسسات الأهلية والخاصة والمنظمات المانحة، لدعم الجامعات لفتح مثل هذه التخصصات التي من شأنها رفع المستوى التقني والمهني لدى الشباب الفلسطيني وتوفير فرص عمل جيدة للطلبة بعد تخرجهم، وجسر الفجوة بين مخرجات التعليم الأكاديمي واحتياجات السوق، إضافةً لكونها تتيح للطلبة اكتساب الخبرة العملية مع الدراسة النظرية.

من جهته، شدّد مدير مكتب “إيراسموس بلس” د. نضال جيوسي على أهمية هذه الورشة، مثمناً جهود وزارة التعليم العالي وشركائها على صعيد تعزيز البرامج التكاملية والثنائية، متطرقاً لبرامج “إيراسوس بلس” وأنه سيتم مضاعفة القيمة المالية لهذه البرامج؛ بما يعزز فرص استفادة الجامعات من مشاريعها، مشيراً إلى أن من أهم مخرجات هذه البرامج؛ تعزيز التبادل الأكاديمي والتعليم الثنائي.

بدوره، شدّد رئيس اتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية عمر هاشم على أهمية تكاتف الجهود وتعزيز الشراكة بين مختلف الجهات ذات العلاقة للحد من معدلات البطالة؛ خاصةً بين صفوف الخريجين، مشيراً إلى أهمية تغيير النظرة الدونية تجاه التعليم المهني والتقني والعمل على تعزيز هذا القطاع ودعمه، ومواءمة مخرجات التعليم مع احتياجات السوق، بما يعزز فرص العمل والمشاريع الخاصة وريادة الأعمال للشباب والخريجين.

من جانبه، أكد وكيل وزارة العمل م. سامر سلامة أهمية بذل كل جهد ممكن للتغلب على كافة التحديات الماثلة؛ بما فيها البطالة، مشدداً على أهمية اتخاذ خطوات عملية على الأرض لتعزيز التوجه نحو التخصصات التي يحتاجها سوق العمل، وتعزيز المهارات التقنية للخريجين، وذلك بما يسهم في بناء اقتصاد وطني قوي، وتحقيق تنمية مستدامة.

وفي الختام؛ استعرض رئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية لمؤسسات التعليم العالي د. معمر شتيوي التوصيات التي خرجت بها الورشة، وأهمها تعزيز التعليم التقني والمهني، وتقنين التخصصات؛ مع التركيز على البرامج التقنية والمهنية والتكاملية التي تجمع بين الدراسة النظرية والتدريب العملي.

شركة كهرباء القدس