حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / PNN بالفيديو: في ظل تدهور حالته الصحية بعد 61 يوم من الاضراب دعوات شعبية لاسناد الاسير ابو عطوان

PNN بالفيديو: في ظل تدهور حالته الصحية بعد 61 يوم من الاضراب دعوات شعبية لاسناد الاسير ابو عطوان

بيت لحم /PNN/  تقرير حسام عيسى – تصوير ومونتاج مجد مناصرة ورحمة عوينة – في استطلاع لراي الشارع الفلسطيني حول استمرار الاسير الغضنفر ابو عطوان لاضرابه المفتوح عن الطعام منذ 61 يوما اكد المواطنون الفلسطينيون دعمهم للاسير في اضرابه الذي اعلن فيه اليوم توقفه عن شرب الماء

وفي اطار تعليقهم على ما يعانيه الاسير ابو عطوان قال المواطن يوسف سليمان من مدينة بيت لحم ان الغضنفر ابو عطوان أسير فلسطيني من مدينة دوار الواقعة في محافظة الخليل مضرب عن الطعام منذ واحد وستين يوماً رفضاً لاعتقاله الاداري ويعاني من ظروف صحية صعبة للغاية، حيث يقبع في مستشفى كابلان في الداخل المحتل وسط تشديد أمني كبير من جنود الاحتلال.

بدوره قال المواطن حمدي شوكة انه وكاسير محرر امضى سنة ونصف في سجون الاحتلال , اتمنى الفرج القريب للاسير المضرب عن الطعن الغضنفر ابو عطوان , ويجب على جميع المواطنين التفاعل مع الاسير والوقوف معه ومساندته لتوصيل رسالته .

كما عبر الشارع الفلسطيني عن الامل بالافراج عن الاسرى من خلال احراز صفقة تبادل تساهم بالافراج عن الاسرى خصوصا ذوي الاحكام العالية داعين الكل الفلسطيني للالتفاف حول مطالب الاسير المضرب ابو عطوان.

وفي هذا الاطار قال التاجر حسن الحروب ان الشعب الفلسطيني يدعم الاسير  الغضنفر ابو عطوان في المحنة التي تلم به وهو مضرب عن الطعام مايقارب 61 يوم , متمنيا له الفرج القريب العاجل ولجميع الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائلي.

كما تمنى الحروب من الله عز وجل ان يمن على الاسرى بصفقة قريبه تعجل لهم ان يعودوا الى بيوتهم والى ابنائهم سالمين غانمين معافين , وجميع الاسرى المضربين عن الطعام الذين يتضامن معهم الشعب الفلسطيني بالدعاء حتى عودتهم  الى بيوتهم والى اهليهم وذويهم سالمين معافين .

اما المواطن ابراهيم الصومان فدعى للاسير الغضنفر ابو عطوان ان يكون صامد ويبقى ثابت على مطالبه لنيل الحرية ضد هاذ الاعتقال الجائر , ونتمنى من الله ان ينصره على العدو ويكون النصر قريب انشاءالله.

هيئة الاسرى والمحررين حذرت اليوم من خطورة الوضع الصحي للاسير المضرب ابو عطوان بعد تدهور حالته الصحية نتيجة الاستمرار بالاضراب حيث قال مدير مكتب الهيئة في بيت لحم منقذ أبو عطوان اننا ندخل اليوم في اليوم الواحد والستين من الاضراب عن الطعام، الحالة الصحية للأسير المضرب عن الطعام غضنفر ابو عطوان، تشهد تدهور حادّ.

واضاف ابو عطوان في حديثه مع PNN ان هيئة شؤون الاسرى والمحررين  من خلال الدائرة القانونية تتابع من البداية قضية الاسير ابو عطوان وقبل يومين كانت هناك زيارة للمحامي فواز الشللوي حيث حذر من الخطورة التي وصل اليها الاسير الغضنفر، كما اشار الى ان هيئة شؤون المحررين قامت بالعديد من المراسلات مع المنظمات الدولية الحقوقية منها والانسانية بهدف الضغط على حكومة الاحتلال للاستجابة على مطالب الاسير وقامت بالعديد من الاتصالات ايضا بالسفراء والقناصل الموجودين في مناطق السلطة واطلعتهم على خطورة الاستمرار بعدم الاستجابة لمطالب الاسير وعلى الحالة الصحية له وكان ذلك من خلال اللواء قدري ابو بكر وهيئة شؤون الاسرى والمحررين ولكن حتى الان لا نشعر بأي تقدم ملموس من قبل حكومة الاحتلال بهدف الاستجابة لمطالب الاسير المضرب عن الطعام.

واشار مدير هيئة الاسرى في بيت لحم ان الاسير ابو عطوان اعلن في اكثر من مناسبة انه فقط سيغادر من المستشفى الى حضن امه وانه لا خيار سوى الحرية او الحرية وهذا فعلاً موقف وطني حر ولكن هذا يعني انه في حال عدم الاستجابة لمطالبه هو يعني تمام ما هي النتائج المترتبة على استمرار الاضراب.

يشار الى ان الاعتقال  الاداري او ما يعرف بالملف السري هو اسلوب من اساليب الاحتلال العنصرية في التعامل مع الاسرى الفلسطينيين وهو أحد اسوأ انواع الاعتقال، حيث واجه كثير من الاسرى هذا الاسلوب بالإضراب عن الطعام ومعارك الامعاء الخاوية حتى يخضع الاحتلال لمطالبهم ويفرج عنهم، كما يفعل ابو عطوان اليوم والذي ما زال الاحتلال يرفض مطالبه.

التقرير من اعداد طلبة قسم الاعلام في جامعة خضوري فرع العروب 

شركة كهرباء القدس