حملة ع كيفك
الرئيسية / محليات / داخلية غزة: وفاة موقوف في مستشفى شهداء الأقصى ومطالبات بتحقيق مستقل بعد اتهامات للامن بتعذيبه والاهمال الطبي

داخلية غزة: وفاة موقوف في مستشفى شهداء الأقصى ومطالبات بتحقيق مستقل بعد اتهامات للامن بتعذيبه والاهمال الطبي

غزة /PNN/أعلن إياد البزم، المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة اياد البزم، الاثنين، وفاة موقوف في مستشفى شهداء الأقصى وسط قطاع غزة موضحا أن الموقوف (ش. ن) 41 عاماً توفي في مستشفى شهداء الأقصى مساء اليوم إثر جلطة قلبية كما قال.

وأوضح المتحدث، انه أدخل المستشفى بتاريخ 30 يونيو الماضي لتلقي العلاج، حيث يعاني من أمراض مزمنة وأجريت له عملية قلب مفتوح قبل عدة أشهر.

وبيّن البزم، أنه موقوف لدى الشرطة منذ 9 مارس 2020 على خلفية عدة قضايا جنائية.

بدورها تناقلت مواقع تواصل اجتماعي عبر فيس بوك و واتس اب تصريحات قالت انها لعائلة نوفل جاء فيها ان ابنها قتل على يد افراد شرطة حماس داخل زنازينها حيث انه كان يتعرض لأشد أنواع التعذيب دون مراعات أنه يعاني من مرض السرطان منذ سبع سنوات.

وبحسب المصادر اكدت العائلة ان الامن التابع لحماس اعتقل ابنها منذ يومين وليس منذ شهور كما ادعى المتحدث باسم وزارة الداخلية في القطاع كما حملت العائلة حكومة حماس مسؤولية مقتل ابنها على يد افراد شرطة حماس داخل زنازينها حيث انه يعاني من مرض السرطان منذ سبع سنوات.

مصادر محلية في قطاع غزة طالبت مؤسسات حقوق الانسان المحلية والدولية بالعمل على فتح تحقيق مستقل بظروف وفاة الشاب شادي حيدر 41 عام بعد توجيه اتهامات للامن التابع لحماس بتعذيب المعتقل المذكور.

وتناقل المئات من المواطنين والحقوقيين على منصات التواصل الاجتماعي تغريدات وتعليقات تطالب حركة حماس باعتبارها الجهة المسؤولة عن قطاع غزة لفتح تحقيق بظروف وفاة الشاب شادي حيدر للتاكيد من التصريحات المتداولة حول وفاته بسبب التعذيب والاهمال الطبي المقصود.

مصادر محلية في القطاع اشارت الى انتشار مكثف لعناصر كتائب القسام والأمن الداخلي التابع لحماس في النصيرات وسط قطاع غزة ، وذلك بعد الدعوات للنزول إلى الشوارع صباح غداً رفضاً لحالات القتل المتكرر والمتعمد في سجون حماس والتي كان آخرها وفاة شادي نوفل.

شركة كهرباء القدس