حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / النضال الشعبي تطلق احتفالات ذكرى انطلاقتها الـ54

النضال الشعبي تطلق احتفالات ذكرى انطلاقتها الـ54

رام الله/PNN- أطلقت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، فعاليات إحياء الذكرى الـ54 لانطلاقتها، التي تصادف، اليوم الخميس، بزيارة أضرحة شهداء الثورة والجبهة في مدينتي رام الله والبيرة.

وتقدم الأمين العام للجبهة أحمد مجدلاني، وفدا ضم نائب الأمين العام عوني ابو غوش، وأعضاء من المكتب السياسي، واللجنة المركزية، وممثلي الأطر والاتحادات، وأذرعها النقابية والعمالية والنسوية والطلابية ولفيفا من كوادر وأنصار الجبهة.

واستهلت الجولة بزيارة ضريح الزعيم الراحل الشهيد ياسر عرفات، والصرح التذكاري لشهداء الثورة الفلسطينية، وضريح الأمين العام السابق القائد المؤسس سمير غوشة، كما شملت أضرحة القادة عضو المكتب السياسي خالد القاسم، وابراهيم الفتياني “ابو النايف”، والنقابي محمد العاصي، ويوسف وراد، وآخرون من الرعيل الأول.

ووضع الوفد أكاليل من الزهور على اضرحة الشهداء، وقرأوا الفاتحة على أرواحهم، مستدركين في كلماتهم تضحيات رفاقهم القادة ومعاهدين ارواحهم بهذه المناسبة على المضي قدما على الطريق التي عبدوها بدمائهم ومن اجل تحقيق الاهداف التي قضوا من اجلها.

وأتت الجولة، ضمن سلسلة فعاليات إحياء الذكرى الـ 54 لانطلاقتها المجيدة، حيث قررت الجبهة أن يتم احياء الذكرى الوطنية ميدانيا في ساحات المواجهة والاشتباك الشعبي مع الاحتلال، ولإسناد الاسرى الى جانب فعاليات قطاعية من ضمنها دعم وتعزيز قضايا المرأة، بدأت في الداخل والخارج عشية الذكرى، وينتظر ان تتواصل خلال الأيام المقبلة.

واغتنم الأمين العام المناسبة لاستذكار الدور والتاريخ المشرف للجبهة في مختلف محطات النضال منذ انطلاقتها من القدس غداة العدوان واحتلال باقي الاراضي الفلسطينية عام 1967، ولمراجعة مخرجات المؤتمر العام الاخير للارتقاء بالأداء وتعظيم الانجازات في إطار البرنامج بشقيه التحرري والاجتماعي، ومواصلة النضال في معركة الاستقلال والبناء التنظيمي الداخلي والوطني.

وقال مجدلاني في كلمتين ألقاهما أمام ضريحي الرئيس الخالد ياسر عرفات، والقائد المؤسس سمير غوشة، ان الجبهة ظلت على عهد الوفاء للشهداء، والأسرى، والجرحى، والالتزام بالنهج الذي ناضلوا من أجله، تطلق فعاليات انطلاقتها من بين أيدي الشهداء في رسالة واضحة المعاني، وتحت ظلال أرواحهم مستذكرة مسيرة 54 عاما من العطاء والفداء دفاعا عن حقوق شعبنا وثورته وعن القرار الوطني المستقل باعتبارها فصيلا أساسيا مؤثرا وفاعلا في منظمة التحرير، الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا في كافة أماكن تواجده، وحامية مشروعه الوطني وقائدة نضاله.

وأضاف: مارست الجبهة كافة اشكال النضال وتقدمت الصفوف في كافة المحطات والمراحل بالنضال الشعبي وقت انطلاقتها والنضال، حيث كانت اولى عملياتها العسكرية بتاريخ 24–12–67، واستمرت مسيرة النضال والتضحية وايضا في انضمامها الى منظمة التحرير، ورفضها بل ومواجهتها كل مؤامرات ومحاولات خلق البدائل والاجسام الموازية عبر هذه المسيرة الكفاحية الطويلة.

وتوقف الأمين العام في كلمته أمام مخرجات المؤتمر العام الثاني عشر للجبهة الذي انتهت أعماله قبل أيام، حيث شكل محطة هامة للمراجعة، والتقييم، والتصويب، والمحاسبة، ولتطوير برنامج الجبهة الكفاحي، والاقتصادي والاجتماعي.

فيما وضع نائب الأمين العام ابو غوش اكليلا من الزهور على ضريح النقابي والقيادي للجبهة محمد العاصي في مقبرة الشهداء بالبيرة، واستذكر رفيقه وعضو المكتب السياسي للجبهة محمد علوش دوره في تأسيس كتلة نضال العمال، الذراع العمالي للجبهة ونضاله من اجل تحقيق حقوق الطبقة العاملة.

كما استذكر عضو المكتب السياسي للجبهة حكم طالب، سيرة وتضحيات رفيقه الشهيد خالد القاسم بعد وضع الأكاليل على ضريحه.

ومن المنتظر ان تتواصل في الوطن وفي مختلف الساحات العربية والاجنبية خلال الايام المقبلة الفعاليات الجماهيرية احتفاء بهذه الذكرى.

شركة كهرباء القدس