حملة ع كيفك
الرئيسية / بيئة نظيفة / “التعليم البيئي” يصدر بيانًا لمناسبة هجرة الطيور الخريفية

“التعليم البيئي” يصدر بيانًا لمناسبة هجرة الطيور الخريفية

بيت لحم/PNN- أصدر مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة نشرة خاصة بهجرة الطيور الخريفية، التي تبدأ سنويًا منتصف آب.

وقال إن سماء فلسطين تشهد عبور نحو 500 مليون طائر سنويا، وتعد فلسطين أهم ثاني موقع عالمي لهجرة الطيور المُحلّقة خلال الموسم الخريفي والربيعي الذي يبدأ منتصف شباط كل عام.

وتطرق البيان إلى أهمية الطيور المهاجرة في التوازن البيئي، ومساعدتها في السيطرة على أعداد القوارض والأفاعي والحشرات التي تهدد المزارع، ومساهمتها في المكافحة العضوية للآفات، كما أنها أحد أهم المؤشرات للتنوع الحيوي، وجزء حيوي من صناعة السياحة البيئية.
وحث على التوقف عن استخدام الكيماويات، وتدمير موائل الطيور، والإقلاع عن إلقاء النفايات العشوائية، وخاصة البلاستيكية، التي تحول تراكمها إلى وباء عالمي، وتهديد حقيقي للطيور حال تناولتها.

وشدد على التوقف عن حرق الأعشاب الجافة خاصة في الأوقات شديدة الحرارة؛ حرصًا على عدم التسبب بحرق الأشجار والغابات، الذي يؤدي إلى خسارة التنوع الحيوي، ويدمّر موائل الطيور.

وأوضح المركز أن الطيور المهاجرة تقطع مسافات تصل إلى 50 ألف كم في السنة، وبعضها يواصل الطيران دون انقطاع لنحو 100 ساعة، مع القدرة على تحديد الاتجاهات، فيهتدي بعضها بالشمس والنجوم، ويؤكد علماء الأحياء، أنها تستعمل المجال المغنطيسي للأرض في تحديد مسارها في الأيام الغائمة، في وقت تتعرض أعدادًا كبيرة منها للنفوق خلال الهجرة.

ودعا البيان إلى الكف عن الصيد الجائر للطيور والحيوانات البرية خاصة غزال الجبل الفلسطيني، وحظر الاتجار غير المشروع بالطيور، ومنع الاحتجاز الذي يهدد الطيور .

وحث المواطنين على وضع أوعية للمياه في المناطق الجافة وعلى شرفاتهم؛ لتوفير مصادر ري للطيور، التي يهددها خطر النفوق من شدة الحر، الذي بات يسجل درجات أعلى من المعدل.

وأشاد بدور سلطة جودة البيئة في ضبط المخالفات المتصلة بالطيور، وتعاونها مع المركز في إعادة تأهيل مجموعة منها وإطلاقها للطبيعة. ودعا إلى التشدد في تطبيق القوانين البيئية وتطويرها لتكون أكثر صرامة لحماية التنوع الحيوي.

وذكر أن الطيور التي تعبر سماء فلسطين خلال الهجرة الخريفية إما مغردة صغيرة كأبو قلنسوة، أو كبيرة كاللقلق الأبيض، أو النسور الكبيرة المهددة بالانقراض
وأشار البيان إلى قائمة طيور فلسطين، والدراسة التي نفذها المركز عام 2015، وحصرت (373) نوعًا من الطيور، تشمل (22) رتبة و(64) عائلة أساسية، و(30) عائلة فرعية، و(186) جنسًا، والتي جرى تحجيلها ورصدها ومراقبتها وتوثيقها في الضفة الغربية وغزة فيما كانت التقديرات السابقة تشير لعدد أقل.

واختتم البيان بدعوة المصورين والهواة إلى توثيق هجرة الطيور في مناطقهم، وتزويد المركز بالصور، التي ستنشر عبر صفحته الافتراضية، ضمن فعاليات أسابيع مراقبة الطيور وتحجيلها المزمع تنفيذها في المحافظات، بالشراكة مع “جودة البيئة”.

شركة كهرباء القدس