حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / مطالبات باسترداد جثمان الشهيد بلال رواجبة من نابلس

مطالبات باسترداد جثمان الشهيد بلال رواجبة من نابلس

نابلس/PNN-  طالبت الفعاليات الوطنية والشعبية والرسمية في محافظة نابلس، المجتمع الدولي بالتدخل من أجل الافراج الفوري عن جثمان الشهيد بلال رواجبة، من قرية عراق التايه شرق نابلس، الذي اغتالته قوات الاحتلال بتاريخ 4/11/2020، وما زالت تحتجز جثمانه.

جاء ذلك خلال فعالية نظمت، اليوم الأحد، أمام مقر الصليب الأحمر بمدنية نابلس، بدعوة من لجنة التنسيق الفصائلي في نابلس، وذوي الشهيد بلال رواجبة.

وقالت عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” دلال سلامة، “ان سلطات الاحتلال ما زالت تحتجز جثمان الشهيد رواجبة منذ 9 أشهر، وترفض حتى اللحظة اعطاء معلومات واضحة عن مصيره”.

وأضافت: رسالتنا للعالم أجمع التدخل وتحمل مسؤولياته ومحاسبة دولة الاحتلال على جرائمها، التي تخالف كافة القوانين الدولية والإنسانية.

وتابعت “ان الحكومة الفلسطينية أطلقت اليوم الوطني لاسترداد جثامين الشهداء، الذي يصادف السابع والعشرين من الشهر الجاري، وذلك ضمن استراتيجية واضحة، وحملة قانونية محلية ودولية، للضغط من أجل استرداد جثامين الشهداء، مشددة على ضرورة فضح ممارسات الاحتلال، ورفع كافة القضايا للمحكمة الجنائية الدولية”.

بدورها، أكدت مها رواجبة شقيقة الشهيد، أن سلطات الاحتلال تحاول اللعب بأعصاب العائلة برفضها الكشف عن مصيره أو الادلاء بأي معلومات عن الشهيد بلال، مطالبة المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان بالتدخل من اجل الافراج عنه.

وبينت أن العائلة أطلقت حملة في الثاني من تموز الماضي، من أجل استرداد جثمان الشهيد النقيب في جهاز الامن الوقائي اثر اطلاق جنود الاحتلال النار على مركبته عند حاجز حوارة العسكري جنوب نابلس.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال تحتجز نحو 335 جثمانا من الشهداء الفلسطينيين والعرب، منذ العام 1948، حسب الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء الفلسطينيين والعرب، بينهم 254 من الشهداء تحتجزهم في اربع مقابر تسمى “مقابر الأرقام”، ولا توجد اية معلومات عن هوياتهم منذ العام 1948، فيما لا تزال حكومة الاحتلال تحتجز 79 جثمانا.

شركة كهرباء القدس