حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / مزهر: لم يعد ممكنًا القبول بالهدوء مقابل هذا العدوان الاقتصادي

مزهر: لم يعد ممكنًا القبول بالهدوء مقابل هذا العدوان الاقتصادي

غزة/PNN- قال جميل مزهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: “الإرهاب الصهيوني لم يتوقف عند جريمة حرق المسجد الأقصى، كما لن يبدأ منها، ومستمرة من خلال القتل والمجازر والاستيطان والتهويد والحصار بدعم وتأييد من الامبريالية العالمية المجرمة، وبتواطؤ من أنظمة الرجعية العربية المُطبّعة.

تصريحات مزهر، جاءت خلال المهرجان المركزي في مخيم ملكة شرقي مدينة غزة، في ذكرى إحراق المسجد الأقصى.

وأشار مزهر إلى أن معركة سيف القدس، جسدت صورة مشرقة لوحدة الشعب الفلسطينية وإصراراً على التمسك باستراتيجية التحرير والعودة.

وفي السياق، قال مزهر: “واهم هذا العدو الصهيوني أنه باستمرار هذه الجرائم سيستطيع كسر إرادة الصمود والتحدي والمقاومة لدى شعبنا أو ضرب حالة الوعي”، مضيفا: “غزة كعادتها ستحاصر من يحاصرها، وسينتصر لها شعبها وأهلها في فلسطين كل فلسطين”.

وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، أن الشعب الفلسطيني لن يرهبه الحصار ولا التجويع ولا تفرقه نار العدوان والإرهاب الإٍسرائيلي، وأنه سيبقى واحداً موحداً، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه لم يعد ممكنًا القبول بالهدوء مقابل هذا العدوان الاقتصادي.

وحمل مزهر، الاحتلال الإسرائيلي، والمجتمع الدولي، المسؤولية الكاملة عن استمرار معاناة الشعب الفلسطيني بالإغلاق والتجويع والحصار.

شركة كهرباء القدس