حملة ع كيفك
الرئيسية / تقارير مصورة / سلمان لـPNN: إطلاق مؤتمر مغتربي بيت لحم بنسخته الثالثة بعنوان “هويتنا ثقافتنا” لتأكيد انعكاسات الثقافة البيتلحمية في شعوب العالم

سلمان لـPNN: إطلاق مؤتمر مغتربي بيت لحم بنسخته الثالثة بعنوان “هويتنا ثقافتنا” لتأكيد انعكاسات الثقافة البيتلحمية في شعوب العالم

بيت لحم/PNN/تحت رعاية الرئيس محمود عباس وضمن فعاليات بيت لحم عاصمة الثقافة العربية تنطلق اليوم فعاليات مؤتمر المغتربين من ابناء محافظ بيت لحم من خلال الفيديو “كونفرنس” تقنية الزووم.

و تُنظم بلدية بيت لحم المؤتمر بالتعاون مع بلديتي بيت جالا وبلدية بيت ساحور، وذلك اليوم الجمعة وغدا السبت من الساعة السابعة مساءً حتى الساعة العاشرة مساءً بتوقيت القدس، عبر تقنية زووم بسبب جائحة كورونا وما ترتب عليها من وضع صحي عالمي وصعوبات في السفر والتنقل.

ويفتتح المؤتمر بكلمات رئيسية اهمها كلمة الرئيس محمود عباس ابو مازن يليها كلمة رئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان ثم عرض عن بيت لحم بعنوان الحضارة والاصالة يلي لك كلمة رافايل ارابا رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في امريكا اللاتينية ثم كلمة ستيفن عصفور رئيس مؤسسة بيت لحم في الولايات المتحدة الامريكية ومن ثم كلمة المحامي مايك قنواتي عن مغتربي الاردن وكلمة سامي العلي عن مغتربي البرازيل حيث تختتم فعاليات الافتتاح بعرض دبكة بعنوان اجراس بيت لحم سجلتها فرقة

و يستهدف المؤتمر أبناء مدن بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور المغتربين في مختلف أنحاء العالم، حيث سيشاك فيه ما يقارب (200) مغترب من 35 دولة من أوروبا، ودول العالم العربي، وأمريكا الشمالية والجنوبية، وأستراليا. وهو ما يتميّز به هذا العام عن سنوات سابقة بتنوّع جنسيّات المشاركين.

و قال رئيس بلدية بيت لحم، المحامي أنطوان سلمان، في حديث مع رئيس تحرير شبكة فلسطين الإخبارية “PNN” إن مؤتمر المغتربين بنسخته الثالثة سينعقد  تحت عنوان “ثقافتنا هويتنا”، وستوحينا هذا العنوان من “بيت لحم عاصمة الثقافة العربية2020″،حيث أن بيت لحم على مرِ السنين خرجت العديد من المثقفين الذين أثروا الثقافة العربية والعالمية بمختلف مجالاتها ومساقاتها الثقافية كالموسيقى ، والشعر، والكتابة الأدبية، والحرف اليدوية، والأشغال التقليدية”.

وأضاف سلمان: “وفي ظل هذه الظروف الصعبة نؤكد على على ثقافة بيت لحم، وثقافة فلسطين عموماً هي ثقافة موروثة من الأسلاف ولكن استمرت هذه الثقافة في تطوير ذاتها عن طريق أبناء مدينة بيت لحم سواء المتواجدين في المدينة أو المغتربين”.

ولفت رئيس بلدية بيت لحم “إلى أن هذه الثقافة كان لها الأثر في أماكن تواجد المغتربين من أبناء بيت لحم المغتربين في مختلف المجالات، وأن عدد المغتربين من أهالي بيت لحم ضعفي العدد الموجود، ويوجد منهم السياسين، والفنانون والمؤلفين، وكل ما تعمقت في المجتمعات الفلسطينية تلاحظ أشياء كثيرة تتحدث عنها خصوصاً في المشهد الثقافي، عاديك عن الأعمال التي أخذت صدى عالمي”.

وحول جهوزية بيت لحم لانعقاد هذا المؤتمر الذي يحمل في طياته رسائل عدة، قال: “إن عدد المشاركين في المؤتمر أكثر من 300 مشارك من 36 دولة، وبيت لحم مع توجها لإنعقاد المؤتمر عبر “تقنية الزوم”؛ وذلك بسبب جائحة كورونا، وتم الاستعداد من الناحية التقنية لاستيعاب هذا العدد من المشاركين، ونأمل أن تكون هناك مشارك واسعة بالمؤتمر”.

وأشار، “إلى أن هناك فرق بين المشاركة الوجاهية وبين المشاركة الافتراضية، لكن الهدف من عمل المؤتمر عبر “تقنية الزوم” هو المحافظة على هذا التقليد وهذا المؤتمر في ضمير أبناء بيت لحم المغتربين حتى ينعقد ويستمر المؤتمر كل سنتين، وبالتالي يُصبح من ضمن تراث مدينة بيت لحم، حتى نعزز التواصل بين الاغتراب والوطن، ونسهم في تعزيز جذور المغتربين في البلاد”.

وحول أبرز الجلسات التي سيناقشها المؤتمر في فعالياته قال سلمان:” إن المؤتمر سيتمر ليومين، ويوم الجمعة الافتتاح، عند الساعة السابعة مساءً وختىالعاشرة ،وراعينا الوقت الموجود في الأمريكيتين تحديداً، ويتخلل المؤتمر النشيد الوطني الفلسطيني، وكلمة لرئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، وكلمة رئيس بلدية بيت لحم، وكلمات للتجمعات الفلسطينية في الاغتراب مثل “مؤسسة Coplac”، و”مؤسسة بيت لحم في الولايات المتحدة”، ومغتربين من أوروبا  وسيتحدث الجميع عن الدور الذي قام به أبناء مدينة بيت لحم بنقل ثقافتهم والتأثير في المجتمعات التي يتواجدون فيها”.

وأشار: “بأن المؤتمر سيتناول عدة حلقات ويترأس هذه الحلقة الموسيقار التلحمي ابن مدينة بيت لحم، فادي الأعمى، والمتواجد في فرنسا، وحلقة تعكس التراث الفلسطيني، وحرف تقليدية،وستكون عدة فقرات يكون فيها الجمع بين أبناء بيت لحم المغتربين والقاطنين المدينة حتى يتبادل الجميع التأثير الذي قامت به ثقافة بيت لحم على المجتمعات التي انتقل إليها أبناء المدينة”.

 واكد ان رسالة المؤتمر تؤكد الثقافة هي موروث عبر الأجيال، وبالتالي هي رسالة تتناقلها الأجيال عبر مشاهد إنسانية ينقلها الإنسان من السلف إلى الخلف، والمؤتمر ينقل المشهد الثقافي الذي تم توارثه عبر الأجيال حتى يتسنى للأجيال القادمة حمل هذه الرسالة ونقلها وتكون مسيرة تكاملية يتغنى بها أبناء مدينة بيت لحم”.

ونوه، إلى “أن المشهد الثقافي مشهد جامع تختلف فيه اللغات والدول، أي أن الجامع بينهم هي الثقافة في بوتقة الوطن وتحديدا بيت لحم،ونبقي المغتربين على تواصل بأرض ما زالت تعاني من الاحتلال، وتحتاج تواجدهم سواء تواجدهم الجسدي إذ استطاعوا، ويتمحور دورهم بدعم القضية الفلسطينية على مستوى العالم؛ لأن قضيتنا يجب أن تكون قضية مركزية في ضمير العالم، وننظر للمؤتمر من عدة جوانب ولكل جانب له أبعاده التي تخدم قضيتنا الفلسطينية”.

وحول سؤال للزميل منجد جادو عن تفاصيل المؤتمر وهل سيتضمن محاولات لفتح فص للاستثمار من قبل المعتبين في مدينتهم قال سلمان :” إن فايروس كورونا أصاب العالم أجمع، وبالتالي ينعكس ذلك على الوضع الاقتصادي والاجتماعي على حدٍ سواء، اليوم نتحدث عن مشهد ثقافي يهدف لتعزيز العلاقة بين المغتربين و وجذورهم”.

واعرب رئيس بلدية بيت لحم عن امله في طرح هذا الموضوع في المؤتمرات القادمة، ولكن المؤتمر الحالي ينصب في أدائه على المشهد الثقافي الفلسطيني وتأثيره في المشاهد الثقافية العالمية، ولن نتطرق للحديث عن الناحية الاقتصادية، وسنقتصر فقط الحديث عن الظروف التي عاشتها مدينة بيت لحم خلال الفترة الماضية”.

وحول اهم احتياجات بيت لحم من أبناءها والمغتربين قال سلمان إن ما تحتاجه بيت لحم هو العودة الدائمة، ولكن القيود السياسة المفروضة يُبقي طموحنا فائق الطبيعة على حد قوله”

ولفت، إلى “أن العودة المؤقته من خلال الزيارات أمر مهم، من أجل الإختلاط بين المغتربين وأبناء شعبهم، حتى يتمكنوا للتعرف على معاناة أبناء شعبنا ويكونوا الرُسل الحقيقين لدعم الحقوق الشرعية لأبناء شعبنا”.

واختتم قوله:” على الإنسان أن يسعى، واستشهد بالمثل القائل” لكل مجتهد نصيب”، وقد يكون نصيب بيت لحم من هذا الاجتهاد ديمومة التواصل مع المغتربين في المسقبل، حتى يكونوا جزء من الحياة الاجتماعية والثقافية في مدينة بيت لحم”.

شركة كهرباء القدس