حملة ع كيفك
الرئيسية / قالت أسرائيل / غانتس: “إسرائيل” لديها خلاف أيديولوجي عميق مع السلطة الفلسطينية

غانتس: “إسرائيل” لديها خلاف أيديولوجي عميق مع السلطة الفلسطينية

الداخل المحتل/PNN- قال وزير جيش الاحتلال بيني غانتس بشأن القضية الفلسطينية واللقاء الذي جمعه بالرئيس محمود عباس برام الله، إن “إسرائيل لديها خلاف أيديولوجي عميق مع السلطة الفلسطينية، لكن الجانبين مهتمان بالسلام والاستقرار. لهذا السبب قررت أن ألتقي بأبو مازن الذي يدرك الواقع الحالي ويعمل من منظور نفسه وشعبه، لكنه على الأقل يعلن أنه ضد الإرهاب، ويدعم النضال بأساليب شعبية، وكذلك يدعم التسوية السياسية”.

وأكد غانتس، اليوم الأحد، أن “التنسيق مع السلطة الفلسطينية وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني أفضل بعشرات المرات من تعزيز المبعوثين الإيرانيين داخل حدودنا”.

كما أشار غانتس إلى العلاقات مع الولايات المتحدة وقال “نحن بحاجة إلى إيجاد طريقة للعمل بالتنسيق والتعاون مع الأمريكيين. لا يمكننا التضحية بالعلاقات معهم”. وأوضح أنه “ليست هناك حاجة للتشجيع المتبادل للعلاقة. لا يهم إذا كانوا ديمقراطيين أو جمهوريين”.

وفي سياق منفصل، جدد غانتس، تحريضه على إيران زاعما أنها تقترب لتكون دولة نووية، كما زعم أن طهران تقوم بتدريب مليشيات مسلحة في معسكر خاص قرب أصفهان، على كيفية استعمال الطائرات بدون طيار، ومن ثم تقوم بتوزيع المليشيات على عدة دول عربية في الشرق الأوسط.

وكشف عما زعم أنه قاعدة خاصة قرب أصفهان تدرب فيها إيران مليشيات على استعمال الطائرات المسيرة، حيث أتت تصريحاته خلال مؤتمر لمعهد “سياسة مكافحة الإرهاب” في جامعة “رايخمان” في “هرتسليا” بالداخل المحتل، قائلا “بدأت إيران مؤخرا في نقل المعرفة الخاصة بإنتاج الطائرات بدون طيار إلى حماس والجهاد”.

وتابع “أنشأت إيران أذرع إرهابية ساهمت بتأسيس جيوش إرهابية تساعدها على تحقيق أهدافها الاقتصادية والسياسية والعسكرية في العراق وسورية ولبنان. كما إن إيران تحاول في قطاع غزة نقل المعرفة التي ستمكن من إنتاج الطائرات بدون طيار”.

وحول تقدم إيران في البرنامج النووي، قال غانتس إنها “أقرب من أي وقت مضى إلى كمية اليورانيوم المخصب التي ستجعلها دولة نووية”، ودعا الدول التي لا تزال شريكة في الاتفاق النووي إلى فرض عقوبات دائمة على طهران وثنيها عن مواصلة انتاج النووي.

شركة كهرباء القدس