حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / ضرب وانتهاكات مارستها سلطات الاحتلال بحق الأسير أسامة فياض لحظة اعتقاله

ضرب وانتهاكات مارستها سلطات الاحتلال بحق الأسير أسامة فياض لحظة اعتقاله

رام الله/ PNN- سجلت الهيئة العامة لشؤون الأسرى والمحررين ونقلاً عن محاميتها، إفادة للشاب أسامة فياض  البالغ من العمر (20 عاماً) من مدينة جنين، والذي تعرض للضرب والتنكيل أثناء مرحلة اعتقاله مما الحق به أذى جسدي ونفسي، وتحتجزه سلطات الاحتلال حالياً في معتقل “مجدو”.

وأشارت الهيئة بأن الأسير فياض تعرض للضرب المبرح والمتواصل أثناء اعتقاله بالقرب من قرية اللبن الشرقية  جنوب مدينة نابلس، من قبل الجنود الاسرائيلين، ونتيجة للضرب كُسر أنفه ونزف بشكل متواصل  لدرجة أن ملابسه امتلأت بالدماء.

وأضافت الهيئة ايضا بأنه لم يتم معالجة الأسير أو إرساله الى المستشفى وحتى انه لم يتم عرضه على مسعف،  كما لم يمنحوه أي مسكن للأوجاع وضماد لجروحه وتُرك ينزف، ليقتادوه بعد ذلك الى مركز” تحقيق ارئيل ” ومن ثم الى مركز توقيف “حوارة” ولاحقا الى الجلمة، حيث مكث فيه حوالي 21 يوما بزنازين لا تصلح للعيش الآدمي، ولا يوجد فيها ايضا نوافذ،  وجدرانها  غامقة اللون خشنة الملمس من الصعب الاتكاء عليها، وضوءها مزعج للنظر، وكذلك يوجد بها فرشة رقيقة قذرة بدون غطاء، وبطانيات رائحتهم كريهة، كما حرم الأسير فياض خلال تواجده في زنازين “الجلمة” من الخروج الى الفوره، وأثناء استجوابه كان المحققون يتعمدون تعصيب عينيه، وتقييد يديه بقيود بلاستيكية محكمة.

يذكر بأن الأسير فياض اعتقل من قبل جيش  الاحتلال  سابقاً حيث اعتقل أول مرة بتاريخ 14.6.2019 وقضى عشرون شهراً داخل السجون الاسرائيلية،  وأعاد جنود الاحتلال اعتقاله مرة أخرى بتاريخ 16/8/2021.

شركة كهرباء القدس