حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / مستوطنون يشرعون بإقامة بؤرة استيطانية على أراضي العوجا في أريحا
أرشيفية_ توضيحية

مستوطنون يشرعون بإقامة بؤرة استيطانية على أراضي العوجا في أريحا

أريحا/PNN-شرعت آليات المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء، بإقامة بؤرة استيطانية على أراضي عين العوجا في أريحا بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن مجموعة من المستوطنين اقتحموا أراضي قرية عين العوجا، وشرعوا بأعمال بناء في المنطقة.

وشهدت قرية عين العوجا في السنوات الأخيرة عمليات هدم وملاحقة للمواطنين الفلسطينيين، واعتداءات متواصلة من قوات الاحتلال ومستوطنيه.

ويعتبر تجمع عين العوجا واحدا من التجمعات الحيوية في مناطق “ج” داخل حدود محافظة أريحا، رغم إجراءات الاحتلال التي تعيق وصول الخدمات الأساسية إليه بشكل متكرر.

تقع عين العوجا على بعد 11 كم من شمال شرق مدينة اريحا، ويحدها من الشرق نهر الأردن، ومن الشمال قرية فصايل ومن الغرب أراضي قريتي كفرماك ودير جرير في محافظة رام الله والبيرة، ومن الجنوب بلدة النويعمة في اريحا.

ويضم التجمع عشرات المساكن التي أقامتها بلدية العوجا بتمويل من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”، ومؤسسة “معا” التنموية.

وتشتهر عين العوجا بنبع مياه وأراضيه الخصبة التي تعد امتدادا للأغوار الفلسطيني الوسطى.

واستهدفت سلطات الاحتلال عين العوجا منذ احتلال الضفة الغربية عام 1967، حيث عملت سلطات الاحتلال والتي تطلق عليها “نهر اليركون” إلى تحويل مصب مياهه من البحر الميت إلى مستوطنات النقب.

وأحدثت تلك الخطوة الاحتلالية الاستيطانية تغييرات أدت لإحداث تغيير طبيعة التنوع الحيوي فيه، في منطقةٍ كانت تعجّ مياهها بالتنوع في الحياة المائية.

ولا يترك المستوطنون موقعًا مائيًا دون السيطرة عليه؛ حيث عمدوا إلى حفر آبار ارتوازية بمستوىً منخفض عن مستوى العين لتحويل مياهها والوادي إلى مستوطنات “نعمة” و”نعران” و”نتيف جدود” و”إيطاف” و”مفوت أريحا” وغيرها، حيث تستخدم في المشاريع الزراعية فيها فيما يحرم المزارع الفلسطيني من حقه الطبيعي في المياه.

شركة كهرباء القدس