حملة ع كيفك
الرئيسية / تقارير مصورة / فيديو PNN: حملة مجتمعية لإيجاد متبرع بالنخاع الشوكي للطفل المقدسي “يزيد خضر” في جامعة فلسطين الأهلية
الطفل يزيد خضر

فيديو PNN: حملة مجتمعية لإيجاد متبرع بالنخاع الشوكي للطفل المقدسي “يزيد خضر” في جامعة فلسطين الأهلية

بيت لحم/PNN- نظمت جامعة فلسطين الأهلية بالتعاون مع الأطر الطلابية والتجمع الشبابي المقدسي حملة “الطفل يزيد خضر”، وسميت هذه الحملة باسم الطفل الذي يعاني من مرض “فقر الدم اللاتنسجي” ويعني “فشل في النخاع الشوكي”، وهو بحاجة ماسة لمتبرع مطابق له لإنقاذ حياته، حيث تأتي هذه الحملة في جامعة فلسطين الأهلية لأخذ عينات من الطلاب في الجامعات لفحص تطابق الأنسجة للعثور على متبرع للطفل يزيد.

عم الطفل نضال خضر قال لـPNN إنه حوالي خمسين مريضا يعانون سنويا من هذا المرض، وكل يوم يفارق الحياة أحد المرضى بسبب خطورته، مبينا أن هذه الحملة جاءت في جامعة فلسطين الأهلية لطلاب الجامعة، وان هذه الحملة هي ضمن سلسلة حملات في الضفة الغربية والقدس المحتلة لحشد أكبر عدد من الناس، كي يقوموا بإجراء فحص المطابقة لزيادة احتمالية العثور على متبرع.

وأوضح أن طبيعة هذا المرض تأتي بنقص في انسجة النخاع الشوكي ويسمى بالفشل في النخاع العظمي الشوكي او مرض فقر الدم اللاتنسجي، وعدم قدرة النخاع الشوكي على انتاج الصفائح الدموية البيضاء والحمراء، وان المريض يعتمد على وحدات الدم التي تقدمها المستشفيات للمرضى، وأشار الى ان العلاج الوحيد هو زرع نخاع شوكي من متبرع مطابق.

وثمّن عم الطفل جهود جامعة فلسطين الاهلية والاطر الطلابية على إنجاح هذه الحملة التي تساعد في جمع اكبر عدد من العينات لزيادة احتمالية وجود متبرع مطابق للطفل يزيد.

كما وعبر عن امتنانه وشكره لجمعية “أصدقاء حتى النخاع” لعملهم الكثيف للبحث عن المتبرع المطابق للطفل يزيد خضر، ولتوفير المسحات التي يتم اخذ العينات عن طريقها وهي مسحات تؤخذ عن طريق اللعاب لفحص مدى تطابق انسجة المتبرع مع انسجة المريض.

اكد نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية في جامعة فلسطين الاهلية فايز ابو عامرية على أهمية استقبال ودعم ورعاية حملات إنسانية مثل هذه الحملات كونها تعزز من تلاحم المجتمع وهذا أساس مهم ليكون ضمن منهاج التعليم الذي يقدم للطلاب، لتعزيز روح التعاون والتكاثف بين الطلاب وابناء الشعب الفلسطيني من خلال التركيز على القضايا المجتمعية والإنسانية كونها مكملة للمسألة التعليمية للطالب.

كما وأشارت الأطر الطلابية الى أهمية هذه الحملة التي تساهم في زيادة احتمالية إيجاد متبرع لإنقاذ حياة الطفل يزيد خضر، كون مرضه نادر وخطير وعبروا عن استعدادهم الدائم بدعم هذه الحملات وكل الحملات المجتمعية والإنسانية.

هذا ووضحت الأطر الطلابية انه تم التواصل مع اهل الطفل يزيد خضر لتتم هذه الحملة في الجامعة وتم التواصل مع إدارة الجامعة، ولقيت الحملة دعما من ادارة الجامعة ورعاية لها، واستطاعت الحملة جمع عدد عينات كبير.
وثمنت الأطر الطلابية كافة الجهود المبذولة من قبل إدارة الجامعة والطلاب لإتمام هذه الحملة وتلقي عدد كبير من العينات لكي تخضع الى فحص المطابقة.

وأكد الطلاب على اقبالهم ودعمهم ومساندتهم للطفل يزيد خضر، وابدو اهتمامهم واستعدادهم  على إعطاء العينات لفحص المطابقة، حيث ان مثل هذه الحملات تأتي لزيادة التلاحم المجتمعي الفلسطيني والتآخي في المجتمع.