حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / الأسيرة شروق البدن تواجه الاعتقال الإداريّ مجددًا
الأسيرة شروق البدن

الأسيرة شروق البدن تواجه الاعتقال الإداريّ مجددًا

رام الله/PNN- قال نادي الأسير الفلسطيني، إنّ مخابرات الاحتلال حوّلت الأسيرة شروق البدن (27 عامًا) من بيت لحم، مجددًا إلى الاعتقال الإداريّ لمدة أربعة شهور، حيث عُقدت لها اليوم جلسة محكمة للنظر في تثبيت أمر اعتقالها الإداريّ.

وأوضح نادي الأسير، أن الأسيرة البدن تعرضت للاعتقال أول مرة عام 2019، وأمضت في حينه رهن الاعتقال الإداريّ لمدة عام، وأُعيد اعتقالها في شهر أيلول 2020، وأمضت 8 شهور كذلك رهن الاعتقال الإداريّ وأُفرج عنها في شهر أيّار الماضي، ومجددًا أُعيد اعتقالها في الثامن من كانون الأول/ ديسمبر الجاريّ، وتقبع في سجن “هشارون”. يذكر أن البدن أم لطفلة تبلغ من العمر 5 سنوات.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال تعتقل حتّى نهاية شهر تشرين الثاني الماضي (32) أسيرة ويقبعن في سجن “الدامون”.

وأكّد نادي الأسير أن الأسيرات يُعانين ظروفاً حياتية صعبة منها: وجود كاميرات في ساحة الفورة، وارتفاع نسبة الرطوبة في الغرف خلال فترة الشتاء، كما وتضطرّ الأسيرات استخدام الأغطية لإغلاق الحمّامات، عدا عن “البوسطة” التي تُشكّل رحلة عذاب إضافية لهنّ، خاصة اللواتي يعانين من أمراض، والأهم سياسة المماطلة في تقديم العلاج اللازم لهنّ، وتحديداً الجريحات، اللواتي يعانين من آثار الإصابات التي تعرضنّ لها، وأكثر الحالات صعوبة وخطورة من بين الأسيرات، الأسيرة إسراء جعابيص.