تقديم الطلبات لجامعة القدس
مساحة إعلانية

الكيلة تطالب” الصليب الأحمر” بالضغط على الاحتلال من أجل الإفراج الفوري عن الأسير أبو حميد

‎رام الله/PNN/طالبت وزيرة الصحة مي الكيلة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي من أجل الإفراج الفوري عن الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد، الذي يرقد في العناية المكثفة بمستشفى “برزلاي” الإسرائيلي.

‎جاء ذلك خلال اجتماع الكيلة، اليوم الثلاثاء، مع رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في فلسطين، إليس دوبوف، بحضور رئيس نادي الأسير قدورة فارس، ووكيل هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد القادر الخطيب، ورئيس وحدة العلاقات الدولية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين رائد أبو الحمص.

‎وسلمت وزيرة الصحة رسالة عاجلة لرئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، قالت فيها “إن ممارسات الاحتلال بحق الأسرى المرضى يعد خرقا صارخا لكافة المعاهدات والمواثيق الدولية، وإن الاحتلال يتعمد الإهمال الطبي بحق الأسرى، وعدم تقديم العلاج المناسب وتوفير الظروف الصحية المناسبة لهم”.

‎وأكدت الكيلة أن وزارة الصحة على تواصل دائم مع عائلة الأسير ناصر أبو حميد، للاطلاع على حالته الصحية، وقد تواصلت مع شقيقه هاتفيا، خلال الاجتماع، للاطلاع على تطورات الحالة الصحية للأسير أبو حميد حسب ما أبلغهم الأطباء.

‎وأضافت: “الأسير أبو حميد يعاني من حالة صحية حرجة، والحكومة الفلسطينية تبذل كافة الجهود للإفراج الفوري عنه بتوجيهات من الرئيس محمود عباس، ولن نتوانى في تقديم واجبنا الوطني تجاه أسرانا”.

‎بدورها، أطلعت رئيسة لجنة بعثة الصليب الأحمر وزيرة الصحة على الوضع الصحي للأسير أبو حميد، ومتابعة “الصليب الأحمر” لملفه العلاجي، والمناشدات بضرورة مطالبة سلطات الاحتلال بالإفراج الفوري عنه.

‎وأضافت أن وزارة الصحة والمؤسسات الوطنية المختلفة التي تعنى بملف الأسرى على تواصل مستمر مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر للاطلاع على كافة الأوضاع المتعلقة بالأسرى داخل سجون الاحتلال، ومتابعة الوضع الصحي للأسرى المرضى منهم.

‎من جهته، أكد فارس أن الإهمال الطبي الذي يمارسه الاحتلال بحق الأسرى يشكل سببا أساسيا في تدهور صحة المئات من الأسرى، وأن سلطات الاحتلال تمارس جريمة وحشية في التعامل مع الأسير ناصر أبو حميد، وتعرضه للإعدام البطيء بسياسة الإهمال الطبي، وترفض الإفراج عنه لمنحه فرصة تلقي العلاج في الخارج، رغم دخوله مرحلة الخطر الشديد.

‎من ناحيته، قال أبو الحمص إن ملف الأسرى يشكل أهمية وطنية قصوى، وأن الوضع الصحي للأسرى المرضى يزداد سوءا بفعل تعمد سلطات الاحتلال عدم تقديم العلاج المناسب لهم، مشيرا إلى أن نحو 600 أسير يعانون من أمراض مزمنة، نحو 200 منهم مصابون بأمراض خطيرة ومستعصية.