تقديم الطلبات لجامعة القدس
مساحة إعلانية
EDITORS NOTE: Graphic content / Relatives mourn over the body of two Palestinians killed by Israeli forces during an arrest raid, at the Jenin hospital morgue in the northern West Bank on March 1, 2022. The Palestinian health ministry said two men were killed in the fighting. Official news agency Wafa identified them as Abdullah al-Hosari, 22, and Shadi Khaled Najm, 18. (Photo by JAAFAR ASHTIYEH / AFP)

فصائل تنعي شهيدي جنين وتدعو لتصعيد المقاومة

الضفةالغربية/PNN-نعت فصائل فلسطينية، اليوم الثلاثاء، الشهيدين عبد الله الحصري وشادي نجم اللذين استشهدا برصاص الاحتلال في مخيم جنين فجر اليوم.

وحملت حركة حماس في بيان لها، الاحتلال تداعيات جرائمه وإرهابه المنظم ضد أهالي وشباب الضفة الغربية، مؤكدةً أن الاعتقال والاغتيال لن يزيد شعبنا إلا تمسكًا بالمقاومة الشاملة.

ودعت حماس الجماهير إلى النفير العام، داعيةً لتحويل “ثلاثاء الغضب” وفعاليات التضامن مع الأسرى في معركتهم المستمرة ضد إدارة السجون، إلى انتفاضة ومواجهة مع الاحتلال ومستوطنيه في عموم الضفة الغربية المحتلة دفاعًا عن الأسرى والمقدسات، وتأكيدًا على التمسك بالحقوق الوطنية حتى التحرير والعودة.

من جهتها، حملت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جريمة الاغتيال التي وصفتها بـ”الجبانة”، مؤكدةً أنها “لن ترهب شعبنا بل ستزيده إصرارًا على مواصلة نضاله ومقاومته بشتى الأشكال حتى كنس الاحتلال وقطعان المستوطنين عن أرضنا والفوز بالحقوق الوطنية لشعبنا في العودة والاستقلال وتقرير المصير”.

وأكدت الجبهة ضرورة تصعيد المقاومة بكل أشكالها خاصة في مناطق التماس، والاشتباك مع قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، والتعجيل بتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية وتوحيدها بمركز قيادي موحد وتأطيرها ببرنامج سياسي وتطوير أساليبها وأدواتها الكفاحية.

وقالت الجبهة “الشهداء الذين توحدت جهودهم ومسيرة نضالهم من أجل فلسطين وتوحدت دمائهم لأجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية بالحوار الوطني الشامل، وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني بالانتخابات الشاملة وفق قانون التمثيل النسبي الكامل، وتصعيد كل أشكال المقاومة ضد الاحتلال لإدراكهم أن جيش الاحتلال لا يفرق بين فلسطيني وفلسطيني في ارتكاب جرائمه ونهب أرضه وتدنيس مقدساته والاعتداء على أسراه”.

ودعت الديمقراطية المجتمع الدولي والأمم المتحدة لتحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية بتوفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا الفلسطيني من جرائم الفصل العنصري التي يمارسها جيش الاحتلال مدعومًا من قادته السياسيين والعسكريين، ورصدتها تقارير «منظمة العفو الدولية» و«هيومن رايتس ووتش» بالأدلة والبراهين الدامغة، ما يستدعي ملاحقة ومحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين وقادتهم أمام محكمة الجنايات الدولية.

من جهته، قال ماهر مزهر عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إن “دماء شهداء جنين ستكون منارةً نهتدي بها لاستكمال مسيرة المقاومة حتى كنس الاحتلال”.

وأضاف مزهر في تصريح صحفي له إن “ارتقاء الشهيد البطل في مواجهة جنود العدو المدججين بالسلاح يعكس جرأة ومقدامية وبطولة في مواجهة قوات العدو وإصرارًا على مواصلة درب الشهداء”.

وتابع، “نحن أمام معركة متواصلة ومفتوحة، فالاحتلال واهم يعتقد أنه من الممكن القضاء على المقاومة ولكن نحن نؤكد له أننا أصحاب حق تاريخي وسنستمر في القتال حتى تحقيق النصر أو الشهادة”.

ودعا القيادي في الشعبية الجماهير في الضفة للتحرك في كافة الميادين للاشتباك المباشر من أجل رفع كلفة الاحتلال.