مساحة إعلانية

إحياء الذكرى الـ46 ليوم الأرض الخالد في ثراغوثا الإسبانية

مدريد/PNN-  أحيا البيت الفلسطيني، بالتعاون مع بلدية ماريا دي ويربا في ثراغوثا بالمملكة الإسبانية، الذكرى الـ46 ليوم الأرض، الذي يحييه شعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجده في الثلاثين من آذار من كل عام.

وأقيمت فعالية إحياء الذكرى، في مقر البلدية بحضور سفير دولة فلسطين لدى إسبانيا حسني عبد الواحد، ورئيس بلدية القرية توماس دياث، وأعضاء المجلس البلدي، وأمين سر حركة فتح اقليم إسبانيا أحمد معروف، وأمناء سر المناطق التنظيمية وجمع من أبناء الجالية الفلسطينية والمتضامنين الإسبان.

وشكر ممثل الجالية الفلسطينية، نائب أمين سر حركة فتح إقليم اسبانبا إبراهيم، البلدية ورئيسها على تضامنهم مع شعبنا ومشاركتهم في إحياء هذا اليوم المقدس لدى أبناء شعبنا.

من جهته، أكد رئيس البلدية توماس دياث، تضامنه الكامل مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، منتقدا ازدواجية المعايير التي يتعامل يها المجتمع الدولي مع القضية الفلسطينية.

وبين السفير عبد الواحد في كلمته رمزية يوم الأرض في وجدان أبناء شعبنا ووجدان كل من أُقتلع من أرضه وهجر منها قسرا، مشيرا إلى أهمية إحياء هذه الذكرى من قبل الجاليات الفلسطينية بما يرسخ ويعزز الارتباط بالوطن والأرض الأم لدى الأجيال الشابة، وكذلك لتعريف شعوب العالم بقضيتنا وعدالتها وبمدي الظلم الواقع على فلسطين أرضاً وشعباً حتى اللحظة من قبل الاحتلال، ولما له من بالغ الأثر في التعاطف والدعم والمساندة لحقوق شعبنا الفلسطيني.

وأكد أن شعبنا الفلسطيني وقيادته مستمرون في الدفاع عن أرضنا ومقدساتنا حتى نيل كافة حقوقنا المشروعة ونيل استقلالنا الوطني.

 وفي ختام الفعالية، وشح السفير الفلسطيني، رئيس بلدية ماريا دي ويربا، بالكوفية، قبل أن يتم زراعة أشجار زيتون في حديقة البلدية.