مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

“تويتر” تعلن عن زر يسمح للمشاركين بتعديل تغريداتهم.. حقيقة أم كذبة أبريل؟

بيت لحم/PNN- نشرت شركة ”تويتر“ تغريدة على حسابها الرسمي، الجمعة، قائلة إنها تعمل على إضافة زر يتيح للمشاركين إمكانية تعديل تغريداتهم، وهو ما أثار موجة واسعة من الجدل، في يوم كذبة أبريل/ نيسان، حول هذا الأمر الذي طال انتظاره.

وفي بيان نقلته وكالة ”رويترز“، قالت ”تويتر“ ردًا على سؤال عما إذا كانت التغريدة مزحة: ”لا يمكننا التأكيد أو النفي، لكننا ربما نصدر بيانًا في وقت لاحق“.

ورحب بعض المعلقين بالتغريدة. واعتبرها البعض الآخر مضحكة. لكن آخرين لم يروها كذلك.

وتواصل “تويتر” تطوير منصتها، حيث أعلنت في وقت سابق، أنها وسعت ميزة ”الحسابات الاحترافية“، المعروفة باسم“Twitter for Professionals“، وجعلتها متاحة لجميع مستخدمي منصتها الرقمية.

وفي السابق، كان يجب على المستخدمين تقديم طلب إلى الشركة لتحويل حساباتهم إلى حسابات احترافية، ولكن مع التحديث الجديد، أصبح المستخدمون الآن يتمتعون بالقدرة على تحويل حساباتهم من خلال إعداد الحسابات الشخصية (Profile Settings).

وللتحويل إلى ”الحساب الاحترافي“، أوضحت الشركة في منشور لها أنه يمكن للمستخدم العثور على أيقونة ”Twitter for Professionals“ من خلال فتح الشريط الجانبي (Sidebar) الموجود في الصفحة الرئيسة للتطبيق، والذي سيظهر تحته مباشرة علامة ”Switch to Professional“ ضمن إعدادات الحساب الشخصي.

وعند اختيار المستخدم “الحساب الاحترافي”، سيطلب التطبيق من المستخدم تحديد الفئة التي سيتم عرضها أو الترويج لها في الحساب، مثل السيارات أو الملابس أو الإعلان والتسويق أو الجمال، ثم بعد ذلك، سيطلب التطبيق تحديد نوع الحساب والاختيار بين “حساب أعمال” (business) أو “حساب صانع محتوى” (creator).

وحددت شركة “تويتر” أن العلامات التجارية، وشركات بيع التجزئة، والمؤسسات ومقدمي الخدمات، هم الأنسب لاختيار “حساب الأعمال”، بينما الفنانون، والمؤثرون، والشخصيات العامة، هم الفئة المناسبة لـ“صانعي المحتوى“.

وقالت الشركة إنه من ميزات الحساب الاحترافي منح صانعي المحتوى والعلامات التجارية المشهورة الوصول إلى أدوات إضافية لجعل حساباتهم مميزة، بالإضافة إلى القدرة على سرعة الترويج لمحتواهم من خلال الإعلانات.

كما أشارت الشركة إلى أن هذا النوع من الحسابات يمنح الولوج إلى ميزة ”Shop Module“ الخاصة بالتطبيق، والتي تجعل العلامات التجارية، والتجار، والشركات، قادرين على عرض منتجاتهم لباقي المستخدمين.