مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

شركات طيران إماراتية تعلن عدم مشاركتها باحتفالات “استقلال إسرائيل”

أبو ظبي/PNN- أعلنت شركات طيران إماراتية، أنها لن تشارك في عرض جوي خلال الاحتفالات التي تقام في ما يُسمّى بذكرى “استقلال إسرائيل”، في أيار/ مايو المقبل، بحسب ما أوردت تقارير إسرائيلية، كما كان مخططًا.

وجاء ذلك، بالتزامن مع استدعاء الإمارات، أمس الثلاثاء، السفير الإسرائيلي لديها، للاحتجاج على ما تشهده القدس والمسجد الأقصى من اعتداءات واقتحامات.

وبحسب ما أفاد موقع “واينت” الإلكتروني، أول من أمس الأحد، فإن طائرات تابعة لشركتي طيران إماراتية (الاتحاد للطيران وطيران أبو ظبي) كانت ستشارك في العرض الجوّي الاحتفالي الذي يقام في ذكرى إعلان “قيام إسرائيل”، على أنقاض الشعب الفلسطيني وقراه المدمرة والمهجرة وجرائم التهجير القسري والتطهير العرقي، في الخامس من أيار/ مايو المقبل.

وتعد خطوة استدعاء السفير الإسرائيلي، الأولى من نوعها، منذ تطبيع علاقات البلدين وتبادل السفراء في 2020، فيما يسود التوتر بمدينة القدس المحتلة، منذ الجمعة، في ظل اقتحام مستوطنين للمسجد الأقصى، واعتداءات من قِبل عناصر قوات الاحتلال، تزامنا مع عيد “الفصح اليهودي”.

وأفادت الخارجية الإماراتية في بيان، بأن وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ريم الهاشمي، استدعت السفير الإسرائيلي، وأبلغته “احتجاج الدولة واستنكارها الشديدين على الأحداث التي تشهدها القدس والمسجد الأقصى”.

وأوضحت الهاشمي للسفير الإسرائيلي أن الأحداث في “القدس والمسجد الأقصى، شهدت اعتداءات على المدنيين واقتحامات للأماكن المقدسة، والتي أسفرت عن إصابة عدد من المدنيين”.

وأكدت “ضرورة الوقف الفوري لهذه الممارسات وتوفير الحماية الكاملة للمصلين واحترام السلطات الإسرائيلية حق الفلسطينيين في ممارسة شعائرهم الدينية ووقف أية ممارسات تنتهك حرمة المسجد الأقصى”.

كما شددت على “ضرورة احترام دور المملكة الأردنية الهاشمية في رعاية المقدسات والأوقاف بموجب القانون الدولي والوضع التاريخي القائم وعدم المساس بسلطة صلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى”.

وشددت كذلك على “ضرورة خلق بيئة مناسبة تتيح العودة إلى مفاوضات جدية تفضي إلى تحقيق سلام عادل وشامل، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.