مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

أمير قطر يصل طهران في زيارة رسمية

طهران/PNN- قالت وكالة أنباء ”جوان“ التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، اليوم الخميس، إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وصل إلى العاصمة طهران.

وأوضحت الوكالة أن أمير قطر وصل إلى طهران على رأس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى للقاء كبار المسؤولين الإيرانيين.

وتأتي زيارة أمير قطر إلى طهران تلبية لدعوة رسمية من الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، حيث تستمر الزيارة يوما واحدا.

ومن جهتها، كشفت الوكالة الرسمية الإيرانية ”إيرنا“، عن تنظيم حفل استقبال رسمي لأمير قطر في طهران، مشيرة إلى أن ”الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيعقد مؤتمراً صحفياً مع الرئيس إبراهيم رئيسي عقب اجتماع بين الجانبين“.

وأضافت ”من المتوقع أن تكون عدة قضايا على جدول أعمال محادثات أمير قطر مع الإيرانيين، بما في ذلك التعاون الثنائي بالتوازي مع التفاعل الإقليمي، والتعاون في إقامة مونديال 2022، والإفراج عن أموال إيران المجمدة، ومتابعة إطلاق سراح السجناء بين إيران والدول الأخرى، والتعاون في مجال الطاقة“.

وقبل أيام، نقلت وكالة ”رويترز“ للأنباء عن مصدر مطلع لم تسمه قوله إن أمير قطر سيزور إيران ثم يسافر إلى بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وبحسب المصدر، فإن التركيز الرئيسي للمحادثات سيكون ”سد الفجوة“ في المحادثات النووية المتوقفة منذ آذار/ مارس الماضي بين إيران والأطراف الدولية من بينها الولايات المتحدة.

والهدف من الزيارة هو نقل الاتفاق النووي مع إيران إلى ”أرضية وسطى جديدة“، حسب ما أوردته ”رويترز“.

ويوم الاثنين الماضي، رفض المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، التعليق على ما إذا كانت زيارة أمير قطر تهدف إلى الوساطة بين إيران وأمريكا.

وقال ”أجندة هذه الرحلة ثنائية وإقليمية، ولطالما دعمت قطر إيران في القضايا الإقليمية“.

وكان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي زار قطر، خلال شباط/ فبراير الماضي، وكانت هذه أول زيارة لدولة خليجية منذ تشكيل حكومته في أواخر آب/أغسطس الماضي.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، وقعت طهران والدوحة اتفاقيات تعاون في بعض المجالات المتعلقة باستضافة مونديال كأس العالم 2022 في قطر، وتضمنت الاتفاقيات التعاون في مجال النقل البحري.

وتأتي زيارة أمير قطر، بالتزامن مع إجراء ‏منسق الاتحاد الأوروبي في مفاوضات فيينا النووية إنريكي مورا، مباحثات في طهران مع المسؤولين الإيرانيين بهدف الوصول إلى تسوية تعيد إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وقالت وكالة أنباء ”نور نيوز“ التابعة لمجلس الأمن القومي الإيراني، إن ”زيارة مورا من الممكن أن تعتبر خطوة جديدة تجاه مشاورات بناءة حول الموضوعات القليلة المهمة المتبقية في مفاوضات فيينا“، مشيرة أن ”المبعوث الأوروبي سيبقى في طهران حتى يوم الجمعة المقبل“.

وجاء توقف المفاوضات بعدما تقدمت إيران بمطالب جديدة للولايات المتحدة منها إزالة الحرس الثوري من لائحة الجماعات الإرهابية الأمريكية.

وتشير التقارير إلى أن المعارضة الأمريكية لشطب الحرس الثوري من قائمة التنظيمات الإرهابية في الأسابيع الأخيرة، اعتبرت أهم عقبة أمام إحياء الاتفاق.