مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

خامنئي معلقا على الاحتجاجات: الأعداء يسعون لإسقاط إيران

طهران/PNN- قال الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي، اليوم السبت، إن “الأعداء” يثيرون اضطرابات في إيران من أجل إسقاط الجمهورية الإسلامية.

وقال خامنئي في خطاب له بثه التلفزيون الرسمي بمناسبة الذكرى السنوية لوفاة مؤسس النظام الإيراني الخميني “اليوم يعتمد أهم أمل للأعداء لتوجيه ضربة لبلادنا على احتجاجات شعبية… لكن حسابات الأعداء خاطئة مثل الكثير من حساباتهم السابقة”.

وشدد المرشد الإيراني على أن هذا المخطط سيفشل.

وشهدت إيران خلال الأيام القليلة الماضية سلسلة احتجاجات شعبية واسعة على خلفية قرار حكومة الرئيس إبراهيم رئيسي وقف الدعم عن السلع الأساسية والمواد الغذائية.

ورفع المحتجون شعارات مناهضة للمرشد علي خامنئي والنظام وطالبوا بإسقاط نظام رجال الدين بوصفه إحدى مشاكل البلاد الرئيسية.

وقال خامنئي “الأعداء يريدون من الاحتجاجات الشعبية والفضاء الافتراضي واستخدام المال أن يضعوا الشعب في مواجهة النظام، والمستشارون الجهلة والخونة يوهمون الأمريكيين بأن الشعب الإيراني يمكن أن يفقد الثقة في دولته وثورته”.

وفي سياق متصل، حث خامنئي الحكومة الإيرانية على محاسبة الأشخاص المتورطين في انهيار مبنى متروبول في مدينة عبادان الواقعة جنوب البلاد، الشهر الفائت، والتي أسفرت عن مقتل 38 شخصاً على الأقل، وهو ساهم في تأجيج وتيرة الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وفي موضوع آخر، اعتبر خامنئي استيلاء قوات بحرية تابعة للحرس الثوري الإيراني على ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج العربي، الأسبوع الماضي، بأنها ليست “سرقة”.

وقال خامنئي “توقيف إيران لناقلات نفط اليونان هو رد على سرقة نفطها في اليونان”، مضيفاً “اليونان نفذت أمر أمريكا بسرقة نفطنا ونجحنا في استرداده”.

ورفض خامنئي تسمية ما قامت به قوات الحرس الثوري الذين وصفهم بـ”الأبطال” من ضبط ناقلتي النفط بأنها عملية “سرقة”، متسائلاً “اتهموننا بالسرقة، لكن من هو السارق هنا؟! من يستعيد ما سُرق منه ليس بسارق”.

وكانت قوات الحرس الثوري الإيراني قد أعلنت يوم الجمعة الماضي الاستيلاء على ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج العربي وذلك بعدما قامت السلطات اليونانية باحتجاز ناقلة تحمل النفط الإيراني وتسليم الشحنة للولايات المتحدة.