تقديم الطلبات لجامعة القدس
مساحة إعلانية

“الشاباك” يعارض زيادة حصة تصاريح عمال قطاع غزة

القدس/PNN/قالت إذاعة جيش الاحتلال، مساء اليوم الخميس، إن رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) رونين بار ، يعارض خطوة وزير الأمن بيني غانتس منح مزيداً من التسهيلات لزيادة حصة تصاريح عمال غزة .

وبحسب الإذاعة فإن الشاباك يعتقد انه يجب فرض عقوبات على غزة ، بدعوى قيامها بتوجيه ودعم العمليات في الضفة الغربية .

وأوضح أن رئيس الشاباك يرى أن زيادة حصة تصاريح العمال في غزة ، بينما تواصل حركة حماس محاولة إشعال الوضع في الضفة الغربية هو خطأ، بحسب إذاعة الجيش.

وأعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، زيادة حصة تصاريح العمل والتجارة للفلسطينيين من سكان قطاع غزة المحاصر، ليصل إجمالي عددها إلى 17 ألفا.

والزيادة المقررة هي بواقع بـ1500 تصريح عمل إضافي، بحسب ما قالت وزارة الأمن الإسرائيلية، في بيان، وأوضحت أن القرار جاء “بعد تقييم الوضع الأمني”، ولفتت إلى أنه صدر عن وزير الأمن، بيني غانتس.

وذكرت أنه سيبدأ تنفيذ هذا القرار في الأسبوع المقبل، بعد انتهاء عيد رأس السنة العبرية، وقالت إن ذلك سيتم “شريطة الحفاظ على الهدوء الأمني في المنطقة“.

وزادت حكومة الاحتلال بشكل ملحوظ، خلال الشهور الماضية، أعداد التصاريح الممنوحة لعمال فلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبحسب الأمم المتحدة، فإنه اعتبارا من الربع الثاني من عام 2022، عمِلَ حوالي 210,500 فلسطيني في مناطق الـ48 والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، “مما يمثل زيادة بنسبة 50% منذ عام 2019”