تقديم الطلبات لجامعة القدس
مساحة إعلانية

بلدية بيت جالا تطلق خطتها الاستراتيجية للأعوام المقبلة في لقاء مفتوح وتدعو الجميع للانخراط في العمل من أجل المدينة شاهد PNN فيديو

بيت جالا /PNN / عقدت بلدية بيت جالا اليوم الجمعة اللقاء الأول مع المواطنين وممثلي المجتمع المحلي لمناقشة الخطة التنموية الاستراتيجية للبلدية للأعوام ٢٠٢٣ للعام ٢٠٢٧ في اطار سياستها اشراك المواطنين وممثلي المؤسسات في وضع الخطط وفق الأولويات التي يحددها المجتمع ضمن رؤيتها واساس وجودها خدمة المواطن وتقديم افضل الخدمات له.

وفي بداية الاجتماع رحب رئيس بلدية بيت جالا عيسى القسيس البعبيش “أبو صليبا “بالحضور وأشار الى ان هذا اللقاء يهدف الى تعزيز علاقة البلدية والمجتمع من اجل تعزيز الخدمات وتطويرها خدمة للمواطنين وتلمس احتياجاتهم و اولوياتهم مشددا على ان البلدية موجودة بالأساس لخدمة المجتمع المحلي وهي بيت لكل مواطن في المدينة.

وأشار رئيس بلدية بيت جالا الى ان هذا اللقاء يقوم على أساس وفكرة ما خاب من استشار مشيرا الى ان البلدية وجهت دعوات لكافة مؤسسات مدينة بيت جالا للمشاركة بهذا اللقاء الأول مؤكدا جاهزية البلدية على استقبال المواطنين وممثلي المجتمع والمؤسسات الاهلية من اجل ان يكون الكل شركاء في قرار بناء وتطوير المدينة.

وعقب الافتتاح الرسمي للقاء تناولت المتحدثون عن الخطة الاستراتيجية التي قدمها كل من منسقة الخطة المهندسة سامية زيت خليلية مدير التخطيط والمشاريع ووليد الخطيب المدير المالي للبلدية رؤية العمل المستقبلية التي تركز على اربع مسارات هامة أهمها الحكم الرشيد والتطوير لمختلف القطاعات وتعزيز الشراكة مع المجتمع.

و تحدثت المهندسة سامية زيت خليلية مديرة دائرة التخطيط والمشاريع في بلدية بيت جالا ان ومنسقة الخطة الاستراتيجية عن المنهج العلمي الذي عملت عليه البلدية خلال وضعها الخطة الاستراتيجية للأعوام القادمة موضحة انها تقوم على منهج علمي يعتمد على مراحل مختلفة أهمها المرحلة التشخيصية التي تقوم على جمع البيانات وتحليلها ومن ثم وضع الخطط حيث يأتي هذا اللقاء في اطار الخطة المستقبلية التي ستقوم على اربع أسس رئيسية.

كما اشارت مديرة دائرة التخطيط والمشاريع في بلدية بيت جالا ان هذه الخطة ستشمل على تشكيل فريق التخطيط الأساسي الذي يضم الى جانب طواقم البلدية وشركة استشارية في مجال التخطيط ممثلين عن المجتمع المحلي ومختلف قطاعاته مثل قطاعات الشباب والمرأة وذوي الإعاقة وممثلي مؤسسات للمجتمع المدني حيث سيعمل على تطوير الرؤية التي تعتمد عليها الخطة الاستراتيجية.

وأشارت الى ان الخطط التي تم وضعها تتكامل مع الخطط لتطوير المحافظة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في محافظة بيت لحم مشددة على ان الخطة الاستراتيجية لبيت جالا هي خطة شاملة للكثير من نواحي الحياة ومنها تطوير البنى التحتية وتطوير الشوارع والسياحة وموائمة المدينة لتكون صديقة لذوي الاعاقة كما تتضمن الخطة الاستراتيجية مشاريع لتعزيز وحماية البيئة وجعل بيت جالا مدينة خراء صديقة للبيئة من خلال الاهتمام بمعايير دولية للتشجير في الحدائق والشوارع وحتى المياني.

وأشارت المهندسة زيت خليلية الى التطور الذي شهدته مدينة بيت جالا في السنوات الأخيرة حيث تحولت الى مقصد ومحج للسياحة الخارجية والداخلية وتم تعزيز الاستثمار فيها وبناء فنادق ومطاعم مما يشاهم بتعزيز عجلة الاقتصاد للمدينة حيث ستواصل البلدية السعي للتطوير وخدمة المواطنين لان تطور الاقتصاد له انعكاساته على المواطنين.

من ناحيته تحدث وليد الخطيب المدير المالي في بلدية بيت جالا عن الإنجازات التي حققتها البلدية في مجال الحكم الرشيد و المشاركة المجتمعية مشددا على ان رؤية بلدية بيت جالا تقوم على أساس استكمال الرؤية في تعزيز مشاركة مجتمعية كاملة من مواطني المدينة وممثلي المؤسسات المحلية موضحا ان بلدية بيت جالا تعتبر واحدة من خمس بلديات في فلسطين  التي تعتبر نموذج نجاح في اداءها الإداري والمالي والتطويري من حيث التخطيط والتنفيذ.

وشدد الخطيب على أهمية استغلال المدعمات الموجودة لتطوير مدينة بيت جالا أهمها قرب المدينة من بيت لحم وكنيسة المهد الى جانب حركة النهضة الاقتصادية فيها موضحا ان البلدية بشكل خاص وبيت جالا بشكل عام تسير بخطى واثقة نحو الهدف الاسمى وهو تطوير بيت جالا لتكون مدينة عصرية

واشار الخطيب ان الخطة الاستراتيجية تسير على اربع مسارات أهمها البنية التحتية التي تقوم وفق مفاهيم الحكم الرشيد والبناء الأخضر الذي يعتمد على الطاقة البديلة والنظيفة التي تساهم بالتخفيف على فاتورة المواطن موضحا ان هذه المشاريع قطعت شوطا كبيرا وسيتم استكماله خلال الخطة في السنوات المقبلة كما اكد الخطيب على ان من حق كل مواطن الحصول على افضل الخدمات لا سيما من بلدية
نموذجية في مجالات صناعة ادارتها وبنيتها التحتية و بيئتها حيث تعتبر البلدية اليوم بهذه النجاحات ارثا حضاريا كونها واحدة من خمس بلديات نموذجية على مستوى فلسطين.

وتطرق الخطيب في حديثه خلال الجلسة الى المشاريع الجديدة مثل المشروع الجديد في المناطق المهمشة في منطقة ج الى جانب مساهمة بلدية بيت جالا في حل ازمة مجلس الخدمات المشتركة للنفايات الصلبة واقراضه المجلس مما يعكس قدرة مالية الى جانب الإشارة الى جملة المشاريع التي تم إنجازها في مجال السياحة والتطوير للبنى التحتية.

وشدد الخطيب ان هف اللقاء الأول واللقاءات القادمة هو تحقيق المشاركة المجتمعية لان من يدفع الضرائب يقرر ويكون جزء أساسي من القرار ولذلك تسعى البلدية لأشراك اكبر قدر ممكن من المجتمع من مؤسسات وفعاليات ومواطنين حيث تم دعوة كافة المؤسسات التي تغيب جزء كبير منها اليوم مشددة على ان رسالة البلدية ستبقى دوما كيف تستفيد البلدية من المجالات التنموية والتطور في مختلف المجالات بدء من تطوير الشوارع وتحسين وزيادة فرص الاستثمار في الفنادق موضحا ان هناك أرضية لتكون مدينة سياحية مما سيكون له انعكاساته على المجتمع المحلي رفع مستوى المواطن

واشار الى ان بلدية بيت جالا تسعى لبناء جسور مع المجتمع المحلي وتعزيز العلاقة مع البلديات والجهات الرسمية والمجالس المشتركة حتى تكون جزء أساسي من عملية التطوير الكاملة لمحافظة بيت لحم وفلسطين لا سيما ان لبلدية بيت جالا ارث تاريخي وانساني مهم.

من جهتهم طرح المواطنون العديد من الأسئلة على المهندسة زيت خليلية والخطيب ورئيس بلدية بيت جالا البعبيش مشددين على ضرورة انهاء وتجاوز الازمات السابقة في المجلس حتى تكون البلدية قادرة على تنفيذ هذه الرؤى بالتعاون مع المجتمع المحلي.

كما طرح المواطنون وممثلي المجتمع المحلي والمؤسسات التي حضرت اللقاء بعضا من القضايا الهامة مثل تطوير الخدمات لذوي الإعاقة من خلال موائمة المرافق العامة  الى جانب تطوير الشوارع والارصفة وبذل مزيد من الجهود لتحسين قطاع السياحة والخدمات وغيرها من قضايا تهم المواطنون كما انهم أشاروا الى أهمية توحيد الجهود بالمجلس وتجاوز أي خلافات سابقة حتى يكون المجلس قادرا على تأدية دوره بكل انسجام مع المجتمع.