الرئيسية / حصاد PNN / وصول الدفعة الأولى من المحجورين في الأردن عبر معبر الكرامة

وصول الدفعة الأولى من المحجورين في الأردن عبر معبر الكرامة

رام الله /PNN-  أكدت رئيس المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين والمكلف بمتابعة ملف المحجور عليهم في البحر الميت عبير الرمحي، بدء وصول الدفعة الأولى البالغ عددها 56 من أبناء شعبنا عبر معبر الكرامة، بعد انتهاء فترة الحجر في الأردن.

وأضافت الرمحي في اتصال للوكالة الرسمية، “ان مجمل المتوقع وصولهم هذا اليوم 170 مواطنا، والذين كانوا موزعين في أكثر من 15 فندقا، سواء في البحر الميت أو العاصمة الاردنية عمان، بعد أن انهوا مدة الحجر وهي 14 يوما.

واشارت الى ان اول الباصات التي تقل المحجور عليهم وصلت المعبر، وستقوم وزارة الصحة بإعادة فحصهم فور وصولهم، للتأكد من سلامتهم، كما سيتم الزامهم بالحجر المنزلي.

ولفتت إلى أن متابعة المحجور عليهم في الاردن تتم بالتعاون بين لجنة من وزارة الخارجية والمغتربين، والداخلية، والشؤون المدنية ووزارة الصحة، مشيرة الى ان القادمين يحملون شهادة خلو امراض وشهادة تفيد بإمضائهم 14 يوما في الحجر، بعد عودتهم من السفر من الخارج.

وتابعت الرمحي: سيتم نقل جميع القادمين الى منازلهم بعد خروج نتائج الفحص من الفيروس.

وأثنت على جهود المملكة الأردنية في تعاملها مع المحجور عليهم الفلسطينيين بمساواة وأخوة مع اشقائهم من المحجور عليهم من الاردن.

وكانت الأردن قد حولت 5600 من القادمين من خارج المملكة الى الحجر في فنادق بعمان والبحر الميت ، بينهم أكثر من 170 فلسطينيا.

المالكي: تكللت جهودنا جميعا بالنجاح في عودة المحجور عليهم من الأردن

طمأنت وزارة الخارجية والمغتربين أبناء شعبنا على بداية الوصول الفعلي لمواطنينا الكرام الذين كانوا يخضعون للحجر الصحي في المملكة الاردنية الشقيقة.

وبهذا الخصوص، أكدت الوزارة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، انه بناء على توجيهات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية، وبمتابعة يومية من وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، تابعت وزارة الخارجية والمغتربين قضية المحجور عليهم في الاردن الشقيق منذ اللحظة الأولى، وقامت طيلة الفترة الماضية بالتواصل مع الجهات الأردنية الرسمية ومع سفير المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ومن خلال سفارة دولة فلسطين في عمان، وبالاتصال المباشر واليومي مع ابناء شعبنا المحجور عليهم، على قاعدة الاحترام الكامل للإجراءات التي اتخذتها المملكة الأردنية الشقيقة، وحق أبناء شعبنا في العودة الى وطنهم والى جانب عائلاتهم وذويهم.

وبذلت الوزارة جهودا كبيرة، وفق بيانها، ممثلة بوزيرها وبالمستشار أول عبير الرمحي التي تابعت تفاصيل هذا الملف من بدايته حتى نهايته، وبمساعدة طاقم عمل الوزارة المصغر حتى وصلنا إلى هذا اليوم الذي بدأ فيه المحجور عليهم بالوصول تبعا الى ارض الوطن.

وتوجهت وزارة الخارجية والمغتربين وباسم دولة فلسطين بجزيل الشكر وعالي التقدير للمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ملكا وحكومة وجيشا وشعبا على كرم الضيافة، وعلى الجهد الكبير الذي بذلته المملكة لتأمين وصول ابناء شعبنا الى وطنهم، وخصت بالذكر سفير المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة لدى دولة فلسطين محمد أبو وندي، وسفارة دولة فلسطين في عمان ممثلة بالسفير عطا الله الخيري وكادر السفارة.

كما تتقدم الوزارة بالتقدير العالي لجميع الشركاء المحليين الذين تعاونوا مع وزارة الخارجية لإنجاز هذا الملف، خاصة رئاسة مجلس الوزراء، ووزارة الداخلية، وهيئة الشؤون المدنية، وهيئة الحدود والمعابر، ووزارة الصحة، وغيرها.