حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / فلسطينيون يزحفون لسجن ريمون نصرةً للشيخ صلاح

فلسطينيون يزحفون لسجن ريمون نصرةً للشيخ صلاح

الداخل المحتل 48/PNN/  احتشد الفلسطينيون من مدن وقرى الـ48 اليوم الجمعة أمام سجن ريمون الصحراوي لأداء صلاة الجمعة لمساندة الشيخ رائد صلاح ورفضًا لعزله الإنفرادي، ونصرة للمسجد الأقصى وللأسرى المضربين عن الطعام في سجون “إسرائيل”

ورفع المشاركون والمصلّون شعارات لنصرة الشيخ رائد صلاح في عزله، منها، “عزمك أقوى من زنازينهم”، و”في ظلمة سجنك تتسابق الأنوار”.

وأشاد خالد زبارقة محامي الشيخ رائد صلاح بحضور الفلسطينيين من الجليل والنقب والمثلث والمدن الساحلية وقطعهم لمئات الكيلومترات لمساندة الشيخ رائد صلاح وإرسال رسالة له بأن تضحياته لن تذهب عبثًا.

وقال زبارقة للجرمق إن صلاة الجمعة أمام سجن ريمون الصحراوي أحد الفعاليات التي دعت لها لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا لمؤازرة الشيخ رائد صلاح، مؤكدًا على أن الشيخ صلاح يتعرض للتعذيب النفسي الممنهج في السجون الإسرائيلية والعزل الإنفرادي الذي يعتبر أحد أنواع التعذيب.

وأكد على أن الشيخ رائد صلاح لم يدخل السجن لمخالفة ارتكبها وإنما دخله للحفاظ على المقدسات الفلسطينية والهوية الوطنية، مشيرًا إلى وجوب التضامن معه بكل النشاطات التي تدعو لها لجنة الحريات، لافتًا إلى أن النشاطات تستمر في الأسابيع القادمة، ومنها تنظيم يوم صيام وإفطار أمام سجن ريمون الخميس القادم.

وقال زبارقة إن السلطات الإسرائيلية تريد للشيخ رائد أن يتعذب ويعاني من أجل التراجع عن خطابه ومفاهيمه وثوابته، مشيرًا إلى أن عزله الانفرادي دون مسوغات قانونية ومحاكمته ظالمة.

وختم زبارقة قوله بأن التواجد أمام سجن ريمون الصحراوي والتضامن مع الشيخ صلاح له عدة رسائل أولها للمؤسسة الإسرائيلية أن الشيخ ليس وحيدًا، ورسالة للشيخ رائد صلاح ورفعًا لمعنوياته وأن تضحياته لن تذهب عبثًا، والرسالة الأخيرة للمتربصين بالشيخ وبالفلسطينيين وبهويتهم ويحاولون العبث بها.

وتابع، “هؤلاء نوجه لهم رسالة بأن لا تغتروا بكاميرات الإعلام العبري التي تسعى أن تُلمّعكم فلن يكون في هذه الأرض الحق والصحيح والحقيقة أما ما دون ذلك فهو إلى زوال”.

ووجهت ناهدة صلاح إحدى أفراد عائلة الشيخ رائد صلاح رسالة له عبر الجرمق الإخباري دعت له بالثبات على مبدئه وأكدت على عدم التخلي عنه، وأشادت بالحضور والصلاة أمام سجن ريمون للتضامن مع الشيخ صلاح، مضيفةً، “بإذن الله سيخرج الشيخ رائد صلاح وجميع الأسرى ولن يظل أسير واحد في سجون الاحتلال”.

وقالت منتهى إمارة إحدى أقارب الشيخ رائد صلاح إن هذا الجمع الغفير والحضور أمام سجن ريمون هو رسالة للمؤسسة الإسرائيلية أن جميع الحضور هم شيخ الأقصى ولن يتنازلوا عن حقوق الشعب الفلسطيني وعن أرضه وهويته.

وتابعت إمارة “مهما فعلوا ومهما سجنوا نحن في أراضينا باقون وشيخ الأقصى باقٍ حتى إن وضعوه في العزل الإنفرادي، فإن الله مؤنسه ومثبته ولن يتنازل عن ثوابته ولا عن أي حق من حقوق الشعب الفلسطيني حتى لو سجنوه مدى الحياة”.

شركة كهرباء القدس